احتفاءً بذكرى ولادة الإمام الحسين والأنوار المحمّديّة – صلوات الله وسلامه عليهم- انطلقت فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الدولي الخامس عشر
التاريخ : 10 / 4 / 2019        عدد المشاهدات : 416
تحت شعار (الإمامُ الحسينُ -عليه السلام- منارٌ للأُمَم وإصلاحٌ للقِيَم) انطلقت في الصحن الحسيني الشريف فعّاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ ، الذي تقيمه الأمانتان العامتان للعتبتين المقدّستين الحسينية والعباسية بدورته الخامسة عشرة ، احتفاءً بذكرى ولادة الإمام الحسين والأنوار المحمديّة – صلوات الله وسلامه عليهم- في هذا الشهر الأغر، بحضور شخصيّاتٍ دينيّة وسياسيّة وفكريّة وثقافيّة وأدبيّة وفنّية واجتماعيّة من داخل العراق وخارجه، فضلاً ‏عن ممثّلي المرجعيّات الدينيّة والعتبات المقدّسة والمزارات الشريفة.
وابتدأ حفل الافتتاح بتلاوة آياتٍ من القرآن الكريم بصوت القاريء السيد حسنين الحلو، تلتها كلمةُ الأمانتين العامّتين الحسينيّة والعبّاسية المقدّستين، ألقاها المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيّد أحمد الصافي -دام عزّه- الذي أكّد فيها " أنّه من منطلق المسؤولية الدينية والتاريخية لابُدّ من أن تتوحد الأطراف الإسلامية جميعها بوجه الأمراض الخطيرة التي تفتكُ بجسد الإسلام ومنها التفرقة والطائفية ،عبر زرع قيم الانسانية والتسامح في المجتمع" . مضيفا " أنّ الجميع يعلم ما للقيم من أثرٍ في سلوك الانسان وبذلك نبتعد عن المهاترات والصراعات التي قد تصلُ- في بعض الأحيان -إلى استعمال السلاح ؛ وهذه هي دعوة المرجعية الدينية لكم، التي طالما دعت الى تبنّي الخطاب المتزن والمعتدل".
وأشار سماحته إلى"أنّ الخطاب اليوم لابُد أن يرتكز على مرتكزاتٍ علميّة دقيقة، ويُتجنّب فيه أيّ تشنّجٍ أو إثارة تجلب مزيداً من التمزّق والتمزيق والتشتّت والتشتيت، ولا نعني بهذا أن تُلغى الخصوصيّات الدينيّة أو المذهبيّة أو العرقيّة، بل من حقّ كلّ أحدٍ أن يعتنقَ ما يراهُ مُبرئاً للذمّة أمام الله تعالى، وأن يعتزّ بانتمائه الى قومه أو إلى طائفته".
بعد ذلك ألقى الشاعر المصري  أحمد بخيت قصيدة بالمناسبة ، تلتها كلمةٌ للوفود المشاركة ألقاها نيابةً عنهم الدكتور مصطفى راشد مُفتي أستراليا ونيوزلندا 
ومن ثم جاءت كلمة  البروفيسور (كريكور كوساتش) ؛وهو كاتبٌ وباحث في تاريخ المنطقة العربيّة والشرق أوسطيّة قسم الشرق المعاصر في الجامعة الحكوميّة الروسيّة للعلوم الإنسانيّة في موسكو . وبعد ذلك قرأ الشاعر (مهدي النهيري) قصيدته الفائزة بالمركز الأول في مسابقة الشعر العموديّ وكانت بعنوان (قلقٌ ولكن الحسين). بعدها أختتم الكلمات الشيخ الدكتور احتشام الحسن مدير مؤسّسة المؤمّل الثقافيّة في مدينة (لكناو) الهنديّة . ليأتي مسك التام فعاليات الافتتاح عبر انشاد الأهازيج والمدائح الحسينيّة للمنشد الحسينيّ الملّا جليل الكربلائيّ.
وسيتخلل المهرجان الذي يستمر لمدّة خمسة أيام فعاليات متنوعة منها محافل قرآنية ، وجلسات بحثية وشعرية ، وجولات في مشاريع العتبتين المقدّستين، وزيارة المراقد المقدسة في النجف الأشرف والكاظمية المقدسة وسامراء, كما يقام على هامش المهرجان معرض كربلاء الدولي للكتاب في منطقة ما بين الحرمين الشريفين. 
يُذكر أنّ قسم شؤون المعارف الإسلامية والإنسانية في العتبة العباسية المقدّسة مشارك ضمن اللجنة التحضيرية ، وفريق التنظيم والإشراف على فعاليات المهرجان  ، وله جناح خاصّ في معرض كربلاء الدولي للكتاب .

 

 
 
 
 
 
 
   
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

شعبة الاعلام المعرفي


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :