اختتامُ فعّالياتِ مهرجان روح النبوّة الثقافيّ النسويّ العالميّ الأوّل، واللّجنةُ التحضيريّةُ له تدعو لتوسيع المشارَكات العالميّة
التاريخ : 28 / 3 / 2017        عدد المشاهدات : 222

اختُتِم عصر يوم السبت (26جمادى الآخرة 1438هـ) الموافق لـ (25آذار 2017م) فعّاليات مهرجان روح النبوّة الثقافيّ النسويّ الأوّل الذي أقامته شعبةُ مدارس الكفيل النسويّة التابعة لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة تحت شعار: (الزهراء-عليها السلام-خزانةُ العِلْم ومستودعُ الحكمة) واستمرّ لثلاثة أيّام.

وذلك على القاعة المركزيّة للاجتماعات في مركز الصدّيقة الطاهرة للنشاطات النسويّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة في محافظة كربلاء وبحضورٍ واسعٍ لباحثاتٍ وشخصيّاتٍ أكاديميّة من داخل وخارج العراق وجمعٍ من منتسبات وطالبات مدارس الكفيل النسويّة، فضلاً عن ممثّلات عن العتبات المقدّسة في العراق.

استُهِلَّ الحفلُ الذي حضره المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه) وأمينها العام السيد المهندس محمد الأشيقر (دام توفيقه) وعددٌ من مسؤوليها بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق ثمّ نشيد العتبة العبّاسية المقدّسة (لحن الإباء).

بعد ذلك جاءت كلمةُ الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة التي ألقاها أمينها العام السيّد المهندس محمد الأشيقر(دام تأييده) والتي بيّن فيها بعد تقديم التهاني والتبريكات للمؤمنين وللمرجعيّة الدينيّة بهذه المناسبة بالقول: "إنّ لهذا المهرجان وقعاً خاصّاً في قلوب المؤمنين، لما للسيّدة الزهراء من منزلة رفيعة، والحمد لله الذي وفّق القائمين والمعدّين والمشاركين فيه على خروجه بهذه الحُلّة، والحمد لله الذي جعلهم وجعلنا من الساعين والداعين لإحياء ذكرى سيّدة النساء التي لا يُمكن أن نُعطيها حقّها في الوصف مهما اجتهدنا".

ثمّ عرّج السيد الأشيقر مخاطباً ذوي الشهداء الذين صُرعوا وهم يدافعون عن حياض وتربة هذا الوطن بالقول: "لكم في رسول الله أسوة حسنة، وفي السيّدة الزهراء وابنتها السيدة زينب (عليهما السلام) وأئمّة أهل البيت (سلام الله عليهم) أسوة حسنة، فقد فقدوا أعزّةً على قلوبهم من أجل إعلاء كلمة الدين وقدّموا في سبيل ذلك الكثير، فلذّات أكبادكم عند صدور فتوى الدفاع المقدّس هبّوا وبرزوا لأعداء الله وسنّة نبيّه وبذلوا الغالي والنفيس في هذا الهدف السامي وبذلوا مهجهم الغالية".

واختتم السيّد الأشيقر: "شكراً لكلّ داعمٍ وساندٍ لإقامة هذا المهرجان، والشكر موصولٌ للأخوات التي ساهمن في التحضير والإعداد والخروج بهذا المهرجان الذي نأمل انعقاده كلّ عام، وشكراً لمن تحمّل وتجشّم عناء السفر من أجل المشاركة في إنجاح فعّالياته، لاسيّما أنّه استجلب عدد مائة وخمسة عشر بحثاً بأقلامٍ نسويّة وهذا عددٌ ليس بهيّن، وهناك أهميّةٌ أخرى نَشَدَها هذا المهرجان ألا وهي استنهاض القلم النسويّ البحثيّ للأخوات المؤمنات، ونشاطات أخرى منها القرآنيّة والشعر والمعارض وفعّاليات الطفولة".

واختُتِمَت الفعّاليات بتوزيع الجوائز على الفائزات في المسابقات التي نظّمها المهرجانُ وهي: البحثيّة والقرآنيّة والشعريّة والأعمال الفنيّة بالإضافة الى تكريم المشاركات وللاطّلاع على نتائج هذه المسابقات.

اللّجنةُ التحضيريّة للمهرجان دعت في توصياتها الختاميّة أن يكون المهرجان سنويّاً وتوسيع مشاركاته العالميّة، كذلك إصدار مجلّة نسويّة محكّمة مختصّة بالشأن النسويّ الإسلاميّ تستمدّ موضوعاتها من فكر الزهراء(عليها السلام)، ودعت اللّجنةُ كذلك الى عمل تطبيقٍ إلكترونيّ خاصّ بالمرأة المسلمة وطباعة البحوث المقبولة ضمن مجلّد خاصّ يسمّى بـ(أبحاث مهرجان روح النبوّة) مع التأكيد على ترسيخ قيم السيّدة الزهراء في المجتمع المسلم، مع ضرورة تمثيل قيم الزهراء(عليها السلام) ومبادئها في المناهج الدراسيّة وبعد استقراء آراء الاخوات المساهمات في المهرجان توصلت اللجنة التحضيرية الى مجموعة من التوصيات الاتية:

- ان يكون مهرجان روح النبوة الثقافي النسوي العالمي مهرجانا سنويا.

- توسيع المشاركة العالمية في المهرجان.

- اصدار مجلة نسوية محكمة متخصصة بالشأن النسوي الإسلامي تستمد موضوعاتها من فكر الزهراء واهل البيت (عليهم السلام).

- عمل تطبيق الكتروني خاص بالمرآة المسلمة.

- طباعة الأبحاث المقبولة في اعمال المؤتمر ضمن مجلد تحت مسمى أبحاث مهرجان روح النبوة.

- العمل على ترسيخ قيم الزهراء (عليها السلام) ومبادئها في المناهج والمقررات الدراسية من خلال مفاتحة الجهات ذات العلاقة.

- الدعوة لتبني العتبة العباسية المقدسة طباعة النتاجات التي تعنى بالمرآة المسلمة من خلال شعبة مدارس الكفيل الدينية النسوية، لما لذلك من أثر في تطوير الحركة الفكرية النسوية.


شعبة الاعلام المعرفي


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :