مركز تراث الحلة
 وفود علماء المدن الإسلامية إلى مدينة الحلة
التاريخ : 4 / 4 / 2021        عدد المشاهدات : 231

   ذاع صيت علماء الحلة وانتشرت مؤلفاتهم، منذ تمصير الحلة، وشاع بين مدن العالم الإسلامي إلى البلدان المجاورة حتى شد علماؤها وطلبة العلم وأدباؤها الرحال من بلاد الشام والحجاز واليمن والبحرين وبلاد فارس وغيرها للدرس في معاهدها الفكرية والعلمية المختلفة كوسيلة من وسائل الاتصال الفكري والثقافي بين مدن العالم الإسلامي. 

  من العلماء الذين قدموا إلى الحلة للأخذ عن علمائها وخاصة في القرون السادس والسابع والثامن الهجري، حسب ما يذكر الدكتور زمان عبيد وناس في (الصلات الثقافية بين الحلة ومدن الشرق الإسلامي) السيد مجد الدين علي بن الحسين الحلبي (ت في القرن السابع الهجري)، والشيخ نجم الدين جعفر بن مليك الحلبي وكان عالما فقيها فاضلا جليل القدر، والشيخ أحمد بن فهد الإحسائي، من أجلة علماء الإمامية، قدم من الإحساء للأخذ عن علماء الحلة ولبث فيها وقبره معروف فيها، وقدم الملك الناصر صلاح الدين ابو المفاخر داوود بن عيسى (ت656هـ) إلى الحلة وافداً من الحج فاتصل بفقهائها وتخرج عليهم، والشيخ شرف الدين علي بن الشيخ تاج الدين السرابشنوي الحلي (كان حيا 806هـ) ولقبه الحلي جاء لسكنه الحلة قادما من سرابشنو، وقد يكون أبوه حمل هذا اللقب وخاصة أن العلامة الحلي قد أجازه سنة( 726هـ)،  والشيخ العالم الأديب أحمد بن علي بن معقل أبو العباس الأزدي المهلبي الحمصي (ت664هـ) جاء من الشام ودرس على علماء الحلة وادبائها، والشيخ ابراهيم بن منصور بن عشيرة البحراني (كان حيا 809هـ) ارتحل من البحرين إلى الحلة طلبا للعلم، ومن الشام قدم الفقيه علي بن الحسن المعروف بشمس الدين حسام (ت في القرن السابع الهجري)، والسيد محمد بن علي بن زهرة الحلبي (ت في حدود القرن السابع الهجري)، والفقيه كمال الدين أبو الحسن علي بن أُبي المعروف  بابن القويقي (ت 674هـ)، والشيخ جمال الدين يوسف بن حاتم الشامي العاملي المشغري (كان حيا سنة 676هـ)، والفقيه عفيف الدين أبو نصر محمد بن ابراهيم الحلبي الحلي (ت في القرن الثامن الهجري) والشيخ ابراهيم بن الحسن بن علي تقي الدين العاملي (كان حيا سنة 709هـ)، والشيخ ابن الحسن العاملي (كان حيا سنة 722هـ)، والشيخ الحسن بن ناصر بن ابراهيم العاملي (كان حيا سنة 725هـ)، والشيخ صالح بن مشرق العاملي الجبعي (ت726هـ)، والشيخ نجم الدين طومان بن أحمد العاملي (ت728هـ)، والشيخ عز الدين ابراهيم بن أبي الغيث جمال الدين بن حسان المجدلي (كان حيا سنة736هـ)، والشيخ أبو محمد الحسن بن الحداد العاملي (كان حيا سنة 739هـ)، والسيد تاج الدين محمد بن زهرة الحلبي (كان حيا سنة 753هـ)، والشيخ عز الدين الحسن بن شمس الدين محمد بن ابراهيم بن الحسام الدمشقي (كان حيا سنة 753هـ)، وكذلك  السيد الحسن بن محمد بن الحسن بن زهرة (ت766هـ)، والسيد علاء الدين أبو الحسن علي بن ابراهيم بن زهرة الحلبي (ت775هـ)، والشهيد الأول محمد بن مكي العاملي سيد فقهاء جبل عامل، أخذ عن علماء الحلة، وأجازه فخر المحققين سنة (751هـ)، وكذلك أخذ ولداه  الشيخ ضياء الدين علي بن محمد بن مكي العاملي والشيخ جمال الدين أبو منصور الحسن بن محمد بن مكي العاملي فتتلمذا فيها على السيد ابن معية (ت776هـ)، والسيد حسن بن أيوب بن نجم الأعرجي العاملـي (كان حيا سنة 780هـ)، والشيخ محمد بن علي بن موسى بن الضحاك الشامي (ت791هـ)، والسيد أبو طالب أحمد بن محمد بن الحسن بن زهرة الحلبي الحسيني (ت795هـ)، والشيخ عز الدين أبو محمد الحسن بن سليمان بن محمد العاملي الحلي (ت802هـ)، والشيخ ظهير الدين بن علي بن زين الدين بن  الحسام العاملي، ودرس الشيخ بهاء الدين بن علي النباطي (ت في القرن التاسع الهجري) في الحلة ودرّس فيها إلى أن توفي ودفن فيها، وكذلك قدم إلى الحلة الشيخ عز الدين أبو المكارم بن علي الكركي المشهور بابن العشرة (كان حيا سنة 862هـ)، والشيخ محمد بن علي بن الحسن الجباعي العاملي (ت876هـ)، والشيخ زين الدين أبو الحسن علي بن بشارة العاملي الحناط، والشيخ عز الدين أبو عبد الله بن محمد بن هلال الكركي (ت في القرن التاسع الهجري)، وركن الدين محمد بن تاج الدين جعفر بن محمد بن زهرة الحسيني الحلبي الحلي (كان حيا سنة 910هـ).

 ودرس في الحلة الشيخ أحمد بن عبد الله بن المتوج البحراني(ت820هـ)على الشيخ فخر المحققين، وغادرها إلى البحرين ليتولى الإفتاء والتدريس فيها، وكذلك قدم من البحرين إلى الحلة الشيخ الحسن بن راشد الحلي البحراني (ت830هـ) وتتلمذ على يد استاذه الفاضل المقداد السيوري الحلي (ت 826هـ).

   ومن أرض الكنانة مصر قدم إلى الحلة الشيخ معين الدين المصري سالم بن بدران بن علي المازني (ت في القرن السابع الهجري) وتتلمذ على ابن ادريس الحلي (ت598هـ)، ومن الموصل قدم إلى الحلة الشيخ الشاعر جمال الدين علي الخليعي (ت850هـ) ليأخذ عن علمائها ويتفقه عليهم حتى أصبح من أشهر شعرائها، وتوفي فيها وقبره مزار مشهور، ومن المدينة المنورة (على مشرفها أفضل الصلاة والسلام) قدم إلى الحلة الفقيه أبو محمد قريش بن السبع بن مهنا العلوي الحسني المدني (ت620هـ) وتتلمذ على فقهائها، والسيد الفقيه يوسف بن أحمد العريضي الحسيني (ت في القرن السابع الهجري ) وتتلمذ فيها، وكان اشهر هؤلاء الفقهاء الأجلة السيد نجم الدين مهنا بن سنان بن عبد الوهاب الحسيني المدني، والشيخ بدر الدين حسن بن نجم الدين المدني، والسيد حسين بن قتادة بن روح الحسيني المدني، والسيد عز الدين أبو الحارث زيد بن نجم الدين الحسيني المكي، والسيد عز الدين زيد الأصغر بن أبي نمي (ت في القرن الثامن الهجري)،وممن شد رحاله إلى الحلة الأديب الشاعر محمد بن حماد الحلي(850هـ) فأخذ العلم والأدب في درسها وسكن وتوفي فيها، وعطاء بن عبد العزيز (ابن اللوكة) (ت860هـ)رحل في طلب العلم إلى الحلة ليدرس في معاهدها، فسمع من الشيخ أحمد بن فهد الحلي ومجموعة من العلماء، والشيخ محمد بن أبي البركات بن ابراهيم الصنعاني (ت في القرن السادس الهجري) جاء من اليمن فتتلمذ على عربي بن مسافر الحلي وغيره من علماء الحلة في ذلك العصر، والشيخ محمد بن محمد بن الحسن الحولاني العاملي (كان حيا سنة825هـ)، وقصد الحلة من البحرين الشيخ مفلح بن الحسن الصيمري البحراني(ت880هـ) فتتلمذ على الشيخ أحمد بن فهد الحلي حتى أصبح من رجال العلم البارزين ونال شهرة في الفقه والأصول والحديث، والشيخ الفقيه محمد بن عبد الله البحراني الشيباني (ت في القرن السادس الهجري)، والشيخ نصير الدين راشد ابراهيم بن اسحاق البحراني (ت605هـ)، والشيخ أحمد بن علي بن سعيد بن سعادة البحراني، والشيخ زين الدين علي بن سليمان البحراني، والشيخ ابراهيم بن الحسين بن ابراهيم البحراني (كان حيا سنة 699هـ)، والفقيه الكبير كمال الدين ميثم بن علي بن ميثم البحراني (ت679هـ) درس على السيد عبد الكريم بن أحمد بن طاووس (ت693هـ)  والعلامة الحلي، وممن وفد من البحرين إلى الحلة الشيخ الفضل بن جعفر بن الفضل بن أبي قائد البحراني (كان حيا سنة 679هـ)، والشيـخ حسـين بـن عـلي بن سليمان البحـراني، والشيخ حسين بن

حـمد بن علي بن سعيد بن سـعادة البحـراني، والشيخ فخر الدين السبعي محمد بن عبد الله البحراني الاحسائي، والشيخ العالم الأديب مغامس بن داغر البحراني (ت850هـ)، والشيخ محمد بن الشيخ زين الدين بن أبي جمهور الاحسائي (كان حيا سنة894هـ)، والشيخ يحيى بن الحسين بن عشرة بن ناصر بن أحمد البحراني (كان حيا سنة 907هـ)، وممن قدم من بلاد فارس الشيخ أحمد بن شهريار بن محمد (كان حيا سنة 516هـ)، والشيخ عماد الدين أبو جعفر محمد بن أبي القاسم الطبري (ت525هـ) وكان من أكابر فقهاء المذهب، والشيخ زهير بن محمد بن أحمد بن أبي سعد الأصفهاني (ت580هـ)، والشيخ العلامة نصير الدين محمد بن محمد الطوسي (ت672هـ)، والشيخ عمر بن الحسن بن خاقان (كان حيا سنة 674هـ)، والشيخ ابن عمر الكاتب القزويني (ت675هـ)، والشيخ نجم الدين أبو عبد الله الحسين بن اردشير الطبري(كان حيا سنة 677هـ)، وكمال الدين أبو محمد عبد الرحمن بن محمود الهمداني (ت678هـ)، والشيخ زين الدين أبو محمد الحسن بن ربيب الدين اليوسفي     الاوي (ت690هـ)، والشيخ علي بن فضال زين الدين المازندراني (كان حيا سنة 699هـ)، والسيد فخر الدين بن الحسن بن علي الموسوي المازندراني (كان حيا سنة 699هـ)، والشيخ حسن بن محمد الحمارني (كان حيا سنة 700هـ)، والشيخ ضياء الدين أبو محمد هارون بن الحسن الطبري (كان حيا سنة 701هـ)، والشيخ الحسن بن محمد بن علي شرف الدين العلوي الحسيني الطوسي (كان حيا سنة 704هـ)، والشيخ رشيـد الدين علي بن محمـد الاوي (كان حيا سنة705هـ)، والشيخ تقي الدين ابراهيم بن الحسن بن علـي الآملي (كان حيا سنة706هـ)، والشيخ الحسن بن ابراهيم بن يحيى عز الدين الاسترابادي (كان حيا سنة 708هـ)، والشيخ أبو سعيد الحسن بن الحسن الشيعي السبزواري (كان حيا سنة 718هـ)، والشيخ جمال الدين أبو الفتوح أحمد بن ابي عبد الله يلكو بن أبي طالب الاوي (كان حيا سنة 723هـ)، والسيد محمود بن محمد بن يار (كان حيا سنة 724هـ)، والشيخ حمدويه بن عبد الله (كان حيا سنة736هـ)، والشيخ علي بن عبد الله بن أبي الحسن الاردبيلي (ت746هـ)، والشيخ علي بن محمد القاشي (ت755هـ)، والشيخ أبو سعيد الحسين بن محمد بن احمد الشيخ تاج  الدين الكاشي (كان حيا سنة 759هـ)، والشيخ احمد بن حسن بن يحيى الفراهاني (كان حيا سنة 759هـ)، والشيخ علي بن فخر الدين أبو طالب الضبري (كان حيا سنة 760هـ)، والشيخ محمد بن يعقوب بن محمد الشيرازي الفيروزآبادي، والشيخ علي بن الحسن بن الحسين السرابشنوي الحلي الكشي (كان حيا سنة 806هـ)، والشيخ زين الدين علي بن الحسن الاسترابادي (كان حيا سنة 829هـ)، والشيخ نجم الدين خضر بن شمس الدين محمد الحبلوردي الرازي (كان حيا سنة 840هـ)، والشيخ محمد بن اسماعيل بن علي ابو طالب الرازاني (كان حيا سنة 860هـ)، والشيخ ابراهيم بن اسماعيل بن ابراهيم المازندراني (كان حيا سنة 936هـ)، وغيرهم من العلماء الأجلة الذين نهلوا من العلوم الفكرية والفقهية والأدبية حتى لقب بعضهم بالحلي نسبة إلى هذه المدينة، فيما اتخذها بعضهم مسكنا، لما وجدوه من طيب أهلها واحتضانهم طلبة العلم واغداقهم عليهم بالصلات والمعارف والعلوم مؤثرين ومتأثرين، وهذا ما نجده في كتاباتهم واطرائهم الحلة وعلمائها ونعتها بأجمل الصفات والأوصاف، وهو ما يعبر عن سمو مكانتها ومنزلتها العلمية والصلة الفكرية والمعرفية بين مدن العالم الإسلامي، يوم كانت مدينة الحلة تقود وتحمل مشعل النور والفقاهة إلى المدن الإسلامية كافة.

 


اعلام مركز تراث الحلة


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :