مركز تراث الحلة
ابن العودي النيليّ
التاريخ : 24 / 3 / 2021        عدد المشاهدات : 345

في مدينة الحلة السِيَراء، انتشرت مناجم العلم والأدب وازدهرت به على مدى قرون خلت فشعّ نور المعرفة، وتألّقت في سماء الحضارة الإسلاميّة، كانت على مدى عصور مضت فرقدًا مازال يتقلّده أبناؤها تاجًا، ووسام عز وفخر، يغبطهم العاقل المحبّ ويحسدهم الجاهل المناوئ، ومن مدارسها التي طالما فتحت أبوابها على مصراعيها لكل المجتمع البشريّ، نبغ كثير من أبناء هذه المدينة الرائدة زيّنوا جيد الدهر بمعارفهم، ومنهم:

ابن العودي النيليّ ( 478 – 558 هـ)       

هو أبو المعالي سالم بن علي بن سلمان بن علي العودي النيلي الحلّي، ينتسب إلى (تغلب) وهي من القبائل العربيّة المعروفة والمشهورة..

وقد وقع خلافٌ شديد في شخص (ابن العودي)، إذ ذكر أرباب التراجم أكثر من شخص بهذا الاسم، منهم( ابن العودي بهاء الدين محمد بن علي بن الحسن العودي العامليّ الجزينيّ، الذي ذكره السيد محسن الأمين في (أعيان الشيعة)، فهو تلميذ الشيخ زين الدين بن علي الجباعيّ العامليّ المعروف بالشهيد الثانيّ (ت911 هـ - 965 هـ)، وهو من قرية جزين في جبل عامل في لبنان، وتميّز المترجم عنه بلقب (النيليّ)، وهي من قرى الحلّة في العراق.

وقد كان للدكتور عبد الإله العرداوي وقفة بحثيّة لفضّ هذا الإشكال، في بحث منشور له..

تكاد تكون الأخبار الواردة من شاعرنا شحيحة وقليلة، ولعلّ هذا راجع إلى أكثر من سبب، ومن أهمها:

تعدّد الأشخاص الذين يحملون الاسم نفسه (ابن العودي)، وموقفه من السلطات الحاكمة في زمنه، وتوليه لأهل البيت (عليهم السلام)، وهذا ما يفصح عنه في قصيدة الميميّة المشهورة، وضياع بعض مؤلفات الشعراء والكتاب في تلك الحقبة، حتى قد يصبح الواحد منهم مغموراً بعد أنْ كان مشهوراً...

إنّ أقدم الآثار الشعريّة والفكريّة التي وصلتنا عن ابن العودي النيليّ، كان قد نقلها لنا ابن شهراشوب في كتابه المهم (مناقب آل أبي طالب) ، إذ نقل لنا بعضًا من أخبار هذا الشاعر، وشيئًا من نتف قصائده، وممّا وصل لنا من شعره، القصيدة الآتية التي نظمها في الإمامين أمير المؤمنين والحسين الشهيد (عليهما السلام)، إذ يقول:

بفنا الغري وفي عراصِ العلقمِ      تُمحا الذنوبُ عن المسيء المجرمِ

قبران قبرٌ للوصيّ وآخـــــــرٌ فيه الحسينُ فعجّ عليه وسلّمِ

هذا قتيل بالطفوف على ظما وأبوه في كوفان ضُرِّج بالدمِ

وإذا دعا داعي الحجيجَ بمكة       فإليهما قصدُ التقيّ المســــلمِ

فاقصدهما وقل: السلامُ عليكما      وعلى الأئمةِ والنَّبي الأكـــرمِ

بكم النجاة من الجحيم وأنتم        خير البريّة من ســـــلالة آدمِ

أنتم مصابيح الدجى لمن اهتدى    والعروة الوثقى التي لم تفصم

من مثلكم في العالمين وعندكم      علمُ الكتاب وعلمُ ما لم يَعلمِ؟!

جبريل خادمكم وخادم جدكم         ولغيركم في ما مضى لم يخدمِ

 

وله قصيدة طويلة ذكرها السيد محسن الأمين في كتابه (أعيان الشيعة)، ميميّة القافية أيضًا لكنّها مضمومة حرف الروي، جاءت في رثاء أهل البيت (عليهم السلام).

وقد قال في مطلعها:

                         متى يشتفي من لاعج الشوق مغرمُ

                                                وقد لجّ بالهجران من ليس يرحمُ

                          إذا همّ أن يسلو أبى عن سلوِّه

                                                  فؤاد بنيرانِ الأسى يتضرّم

وتكاد أن تكون هذه القصيدة هي الأثر الوحيد للشاعر، إذ لم يصل لنا غيرها سوى بعض المقطوعات الشعريّة، ومن الجدير بالملاحظة أنّ القصيدة مبنيّة على أساس عمود الشعر الجديد، الذي وضعه الشعراء المحدثون في العصر العبّاسيّ الثاني، إذ نجد أنّ بنية القصيدة كاملة، وكذلك تقوم على نظام اللوحات الشعريّة، النظام المتبع منذ الجاهليّة، لكن بنيتها قد اشتملت على تجاوز بعض اللوحات الشعريّة، فنجد لوحة المقدمة التي كانت من جنس مقدمات الشكوى والتحسّر، لكنّنا لا نجد لوحة الرحلة التي كانت أساسيّة في عمود الشعر القديم...

عند الكشف عن القصيدة يظهر الموضوع الأساس للنصّ من خلف المقدمة، إذ إنَّنا نجد المقدمة قد اشتملت على أكثر من خمسة عشر بيتًا، ثم لا يلبث الشاعر أن يدخل إلى غرضه الأساس، بشكل سلسل ومترسّل، ومنه قوله:

                      وأصفيت مدحي للنبيّ وصنوه

                                          وللنفر البيض الذين هُمُ همُ

                     همُ التين والزيتون آلُ محمدٍ

                                        هُم شجرُ الطوبى لمن يتفهّمُ

                    همُ جنّة المأوى هم الحوض في غدٍ

                                      هُم اللوحُ والسقفُ الرفيع المعظّمُ

                      همُ آلُ عمران هم الحجّ والنسا

                                        هُم سبأ والذاريات ومريمُ

                     همُ آل ياسين وطه وهل أتى

                                    هُم النحل والأنفال لو كنت تعلمُ

                   همُ الآية الكبرى هم الركن والصفا

                                  هُم الحج والبيت العتيق وزمزمُ

                     همُ في غدٍ سفُن النجاة لمن وعى

                                   هُم العروة الوثقى التي ليس تقصمُ

وأهم ما نجده في الأبيات أعلاه بالإضافة إلى المعاني السامية،  الظواهر البلاغيّة والنصّيّة، ففي ما يخص الظواهر البلاغيّة نجده يركّز على اسم الإشارة (هم) بشكل مستمر، مستعملًا أسلوب التوكيد اللّفظي، الذي لا يُجاء به إلّا لغرض بلاغيّ هدفه الحرص الشديد على الإقناع والتثبّت من الحقيقة، أمّا عن الظواهر النصّيّة، فنجد أنّ الشاعر قد اقتبس أسماء سور القران الكريم، ووظّفها توظيفًا فنّيًا داخل النصّ الشعريّ، إذ جعل من سور القران الكريم، معادلًا موضوعيًا لأهل البيت (عليهم السلام)، محقّقًا بذلك قول النبيّ (صلى الله عليه وآله): ((إنّي تارك فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي أهل بيتي..)، وكأنّ الشاعر أراد أنْ يُحقّق معنى هذا الحديث الشريف، بشكل فنيّ شعريّ، ثم إنَّه يستكمل الحديث عن أهل البيت موفرًا الكثير من المعاني القرآنيّة في النص، ومنه قوله:

                     همُ الجنبُ جنب الله واليد في الورى

                                                         هُم العين لو قد كنت تدري وتفهمُ

                   همُ السر فينا والمعاني هم الأُولى

                                                        تيمم في منهاجهم حيث يمموا

                    همُ الغاية القصوى هم منتهى المنى

                                                         سل النص في القرآن ينبئك عنهمُ

                    هم في غد للقادمين سقاتهم

                                                      إذا وردوا والحوض بالماء مفعم

                    همُ شفعاء الناس في يوم عرضهم

                                                         إلى الله فيما أسرفوا وتجرّموا

                     همُ منقذونا من لظى النار في غدٍ

                                                         إذا ما غدت في وقدها تتضرّمُ

                     ولولاهم لم يخلق الله خلقه

                                                           ولا هبطا للنسل حوّا وآدم

                      هم باهلوا نجران من داخل العبا

                                                           فعاد المناوي عنهم وهو مفحمُ

                      وأقبل جبريلٌ يقول مفاخراً

                                                       لميكال من مثلي وقد صرت منهمُ؟

ثم يتجه الشاعر إلى ذكر أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، وما جرى له في زمن النبيّ ومن بعده، بأسلوب شعريّ رشيق، قائم على مبدأ المحاججة والإقناع والتدليل، وهو أسلوب تم ترحيله في بداية الأمر من الخطابة التي يكون هذا الأسلوب من عناصرها، وذلك في قوله:

                  وكل نبي جاء قبلي وصيه

                                             مطاع وأنتم للوصيّ عصيتمُ

                   ففعلكم في الدين أضحى منافياً

                                              لفعلي وأمري غير ما قد أمِرتمُ

                    وقلتم مضى عنا بغير وصيةٍ

                                                 ألم أوصِ لو  طاوعتمُ وامتثلتمُ؟

                    وقد قلت من لم يوصِ من قبل موته

                                                   يمت جاهلاً بل أنتم قد جهلتمُ

                   نصبت لكم بعدي إماماً يدلّكم

                                                       على الله فاستكبرتمُ وظلمتمُ

                     وقد قلت في تقديمه وولائه

                                                        عليكم بما شاهدتم وسمعتمُ

                   عليّ غدا مني محلاً وقربة

                                                    كهارون من موسى فِلمْ عنه حِلتمُ

                    شقيتم به شقوى ثمود بصالحٍ
                                                        وكل امرىء يبقى له ما يقدّمُ

 

ويسترسل الشاعر في ذكر فضائل أهل البيت (عليهم السلام)، وسرد النكبات التي مرّت عليهم في حياتهم الطويلة، حتى إنَّهم أصبحوا كالغرباء في أُمَّة جدهم المصطفى (صلى الله عليه وآله):

                وما زلتم بالقتل تطغون فيهم          إلى أن بلغتم فيهم ما أردتمُ

                 كأنهم كانوا من الروم فالتقت                سراياكم راياتِهم فظفرتمُ

 ثم يختم الشاعر قصيدته بالرجاء إلى الله سبحانه، في أنْ يكتبه من مواليهم وخدمتهم، وذكرها السيد جواد شبّر في أدب الطف:

                    فيارب بالأشباح آل محمدٍ

                                                    نجوم الهدى للناس والأفق مظلمُ

                      وبالقائمِ المهديّ من آل أحمدٍ

                                                         وآبائه الهادين والحق معصمُ

                    تفضّل على العودي منك برحمةٍ

                                                        فأنت إذا استُرحِمت تعفو وترحمُ

                    تجاوز بحسن العفو عن سيئاتهِ

                                                          إذا ما تلظت في المعاد جهنمُ

                    ومُنّ عليه من لدنك برأفةٍ

                                                            فإنك أنت المنعمُ المتكرِّمُ

                    فإنْ كان لي ذنبٌ عظيمٌ جنيتهُ

                                                       فعفوك والغفران لي منه أعظمُ

                  وإنْ كنت بالتشبيب في الشعر أبتدي

                                                   فإني بمدح الصفوة الزُهر أختمُ


اعلام مركز تراث الحلة


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :