قسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة يُقيمُ محاضرةً في محافظة الديوانيّة حول (التعريف بكتابة تاريخ المراقد والمزارات المقدّسة)
التاريخ : 20 / 1 / 2019        عدد المشاهدات : 169

 تحت عنوان (التعريف بكتابة تاريخ المراقد والمزارات)، وضمن نشاطات القسم العلميّة والثقافيّة التي يسعى من خلالها إلى البحث والتحرّي عن كلّ ما يتعلّق بتأريخ وتراث أهل البيت (عليهم السلام) أقامَ قسمُ شؤونِ المعارفِ الإسلاميّةِ والإنسانيّةِ في العتبةِ العبّاسيّةِ المقدّسةِ مساءَ يومِ الجمعةِ الموافق (13/5/1440هـ - 19/1/2019م) محاضرةٌ بحثيّةٌ في محافظةِ الديوانيةِ وبالتعاون مع (ملتقى الجمعة الثقافيّ) في المحافظة قدّمها الأستاذ المحقق (أحمد علي مجيد الحلّيّ) بحضورِ عدد من الباحثين والمختصين.

استهلّت المحاضرة بآيات من الذكر الحكيم، أعقبها كلمة مسؤول الملتقى فضيلة الشيخ (عقيل الزبيديّ)، والتي بيّن فيها "إنّ بعض المستشـرقين في معرض حديثهم عن العراق قالوا :(في العراق تحت كلَّ حاضرةٍ حضارةٍ، وتحت كلّ مدينة مدنيّة)، ونحن نعتقد أنّ من أسس هذه الحضارة، ومن ركائز هذه المدنيّة هي البقاع المطهّرة والعتبات المشـرّفة التي ثبّت بها الله عزّ وجلّ الأرض والإنسان الذي يعيش عليها، وجعلها مادّة الكرامة الإنسانيّة، وهي أضرحة الأنبياء والأولياء والأئمّة والصالحين، وفي الحقيقة هذه النقطة تستدعي أن يقف عندها الباحث، ويعالجها معالجات مناسبة" .

مبيناً " إن رابطة شباب الديوانيّة و(ملتقى الجمعة الثقافيّ ) أُتيحت لهم الفرصة في استضافة هذه الثلّة المباركة من الأخوة الكرام والباحثين والمختصّين والمهتمين في هذا الشأن".

وفي ختام كلمته قال الزبيديّ: " يسعدنا أن نتقدّم بالشكر والتقدير إلى العتبة العبّاسيّة المقدّسة، وإلى قسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة على إقامتها هذه المحاضرة القيّمة، وإلى صاحب هذا الرغيف المعرفي المحقّق الأستاذ (أحمد علي مجيد الحلّيّ )، وأسال الله تعالى أن لا يجعل هذا اللقاء آخر العهد، وأن يتجدّد خدمة لتاريخ وتراث أهل البيت (عليهم السلام) ولمجتمعنا وشبابنا" .

بعدها ارتقى المنصّة المحقّق الأستاذ (أحمد علي مجيد الحلّيّ) الذي أكّد في مستهل محاضرته : " إن حديثي هو لمن يَكتُب عن القبور، كيف يكتب، وإلى مَن يلجأ، وممن يأخذ"، وهذا هو موضوعيّ باختصار" .

موضحاً: " إن من يكتب بهذا الأمر يحتاج إلى اطلاع واسع، ومطالعة ليس لها حدّ، وخبرة سنوات، واختصاص محض، ومَن لا يمتلك هذه المقومات عليه أن لا يبّت بالأمر، ويجب عليه قبل البدء بالكتابة أن يتناول فضل زيارة المراقد العامّة (النبيّ والأئمّة وأولاد الأئمّة عليهم السلام)، وفضل زيارة صاحب المرقد الخاص.

مؤكداً: إن كتابة تاريخ المراقد يتطلب الرجوع إلى عدّة مصادر مختلفة العناوين والموضوعات وأمور لخّصها في (14) أمراً. واختُتِمت المحاضرة بجملةٍ من الأسئلة والاستفهامات من قبل الحاضرين ، أجاب عنها المحاضر وأوضح ما يلزم توضيحه.


شعبة الاعلام المعرفي


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :