مركز تراث الحلة
معالم اثرية
  سوق المُنتَجب
التاريخ : 23 / 6 / 2019        عدد المشاهدات : 524

    ما زالت مدينة الحِلَّة الفيحاء تزهو ببعض تراثها البهيج، وتُعد الأسواق القديمة واحدة من تلك المعالم الجميلة، وفي قلب الجامعين النابض وشريانه الى الطاق (سوق المُنتجب) ذكر الباحث عامر تاج الدين إنَّ سبب تسميته بالمُنتَجب: " إنّ سوق المُنتجب من أقدم أسواق الحِلَّة وجاءت هذه التسمية لوقوع السوق قُرب مُنتجب الدين بن سعيد الهذليّ صاحب المدرسة والمتوفى سنة 689هـ، حيث دُفن إلى جانب مدرسته الدينية، وهذه المنطقة تُسمّى باسمه (المُنتجب الحِلِّيّ)".

وقد ازداد هذا السوق نشاطًا في أربعينيّات وخمسينيّات القرن المُنصَرِم، فيما ذكر هذا الشارع الكثير من الرحّالة والمُستشرقين الذين مرّوا بالحِلَّة، ويبدأ سوق المُنتجب من مُنتصف شارع الإمام علي (عليه السلام) والذي كان يُطلق عليه اسم (الجادّة ومعنى كلمة الجادّة: طريق معبد قصير داخل المدينة)، ويصل بين شارعين رئيسيين، لذلك كان يطلق على أكثر شوارع مدينة الحِلَّة.

   وسمّي السوق كذلك بجادّة باب المشهد، وهو يبدء من مرقد العلّامة المُنتجب من الجهة اليسرى، وأما من الجهة اليُمنى فتوجد الكثير من الدكاكين والمحلات الخاصّة لبيع الألبان، وكان من أشهر هذه المحلّات دُكّان المرحوم الحاج مجيد شناوة، وقد تعاقب على إدارة المحل بعد وفاته أولاده، ويُجاوره دكان المرحوم سيِّد سعيد أبو الثلج وبجانبه دار قديم يعود للمرحوم رؤوف شناوة، يُقابل هذا البيت دكان البقال علي الكلوت وشقيقه محمَّد الكلوت.

  ويوجد في السوق مسبك الحاج المرحوم باقر بدير لصناعة الدبس والخل، وفي السوق يوجد محل المرحوم عبد الحسين الفلوجيّ لبيع الحلوى (أبو العسل) وهي الخاصة بالأطفال، ويُقابل هذا الدكان بيت المرحوم زرع مال الله.

      ومن بيوتات السوق بيت سيِّد علي مُصلّح الراديو القديم (أبو اللّمبات)، وبيت بيرم وبيت البصّام وبيت محمد العمران،  وبيت سيِّد نور الشلاه وبيت مبارك.

ويقول الباحث تاج الدين" ويُعد مسجد المُنتجب من المساجد الحليّة التاريخيَّة ومؤسّسه سعيد مُنتجب الدين (أبو يحيى) أحد علماء الحِلَّة الأفاضل في القرن السابع الهجريّ يُجاوره قبر مؤسّس الحِلَّة الأمير صدقة بن دُبيس."

   وفي عام 1933م، تم توسيع السوق، وأُطلق عليه اسم شارع )الملك فيصل الأوَّل)، وتمَّ تعبيده من قبل المتصرف عارف قفطان.

 وكان للجادة في أربعينات القرن المُنصرم باب تُغلق في المساء لينام أهلها بأمان، وقد امتدت هذه الجادة إلى نهاية باب المشهد التي هي الآن عند استدارة (فلكة) صفي الدين الحِلِّيّ عند المدرسة التي سُمّيت بإسمه.

   وفي عام 1978م، تمَّ شقُّ طريقين وأصبح له شارعان، وبنيت العمارات وأمتد هذان الشارعان مع الشارع الرئيسيّ لباب المشهد، وسُمّيَ بشارع الإمام علي (عليه السلام)، وقد شغلت الكثير من مناحي الحياة الحِلِّيّة وتغيرها.

   وبهذا كان شارع المنتجب شريان الحياة في المحلات المُحيطة به كالجامعين، والطاق، و جبران، وحتَّى الشارع الموازي له على شط الحِلَّة.


اعلام مركز تراث الحلة


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :