مركز تراث كربلاء
ادبية
حسن نور الدِّين ..وشعره في كربلاء 
التاريخ : 2 / 5 / 2019        عدد المشاهدات : 86

 

حسن جعفر نور الدين ،  شاعِر وأديب وباحث وأستاذ جامعي لبناني، له العديد من المؤلَّفات في الشِّعر والأدبِ والنَّقد والتَّاريخ ،  وهو عضو اتِّحاد الكتَّاب اللبنانييِّن والعرب , ولد سنة  1945م،  في بلدة عربصاليم العاملية، تلقَّى علومَه الأولى في مسقط رأسهِ وكذلك في بلدة حبُّوش - محافظة النبطيَّة - وفيها نشأ وترعرع ، تابع دراسته الجامعيَّة ونال الماجستير عن أطروحة حول (المطارحات الشعريَّة في جبل عامل)، كما نال شهادة الدكتوراه في الأدب العربي من الجامعة اللّبنانية عن بحثهِ حول الصعلكة والصعاليك منذ العصر الجاهلي وحتى العصر الحديث.  عمل مدرّساً لمادَّة الأدب العربي، كما تولَّى مناصِب إداريَّة في العديد من الثانويَّات الرسميَّة والخاصَّة في الجنوب، بالإضافة إلى كونِه أستاذاً محاضراً في الجامعة الّلبنانية،  كتب في العديد من المجلاَّت الأدبيَّة والعلميَّة .

مؤلَّفاته:  له ما يربو على الثَّلاثين مؤلَّفاً.

في الأدب: طرفة بن العبد (حياته وشعره ) - الشريف الرضي (حياته و شعره)  التمرد في الأعصر العباسية - عاشوراء في الأدب العاملي المعاصر-  ديك الجنّ الحمصي (حياته وشعره) - لبيد بن ربيعة (حياته وشعره )- شعر التمرّد في الأعصر العبَّاسيَّة – أمراء الشّعر العربي من الجاهليَّة إلى العبَّاسيَّة – الموسوعات والمعاجم بين الماضي والحاضر – الأسماء العربيّة معانيها ومدلولاتها - الشعراء الصعاليك عبر التاريخ (من جزأين) – موسوعة شعراء المهجر.

أشعاره: - شمس القرى - مقاطع إلى وجهِ الشرق - وردة قانا - حصار الذاكرة - نافذة الياسمين - إلى جهة في السماء - قناديل كربلاء - أوراق الظمأ - تقاسيم على بوابة فاطمة - ألحان الغدير - مروحة الزمرّد - عندما يوشك النهار أن يغيب - في فلسطين لا تنام السّماء- ألحان الغدير - مروحة الزمرد - (نالت جائزة سعيد فيَّاض للإبداع الشعري سنة 2009 ). 

في القصَّة والخواطر: وشوشات قلم - أقاصيص جحا - مسيرة أرنون - مرايا الذاكرة.

في اللغة: المرشد إلى النحو والصرف – المرشد إلى الإعراب – المرشد إلى التعبير والإنشاء – الإملاء قوانينها وقواعدها.

وله عشرات الأبحاث والدراسات والقصائد في مجلات وصحف وقد شارك في أمسيات شعريَّة في لبنان وسوريا والعراق – عدا عن المشاركة في ندوات تلفزيونيَّة وإذاعيَّة كثيرة.

أشعاره الكربلائيَّة: ديوان شعر عنوانه ( قناديل كربلاء) .

ومنه قصيدة عنوانها (ذكرى البطولة ) يقول فيها:

 

يا طفُّ كم من شاعرٍ يغزوك                                 شعراً وحبَّاً يسكنون بِفيك

حملوا الحُسينَ على متونِ قصيدهم                      وسقوا ثراهُ من الشذى المسبُوكِ

مولاي من لبنانَ يقطرُ حُبُّهم                                   من أرزِه من سنديانِ ملوك

من كلِّ ركنٍ في البسيطةِ حالمٍ                                    بالحقّ دون تظلُّمٍ وشكوك

وسلاحُهم قلمٌ وحبرٌ عاشقٌ                           ورقُ الفداءِ على الثرى المحبوكِ

يا بلدةَ الشُّهداء جودُك حاتمٌ                                    ويداكِ تحصدُ من ثرى واديكِ

صادفتِ من دهرٍ حفيدَ محمَّدٍ                                 ورفعتِ رايته على شاطيكِ

تُحيين ذكراهُ العظيمةَ إنَّها                               ذكرى البطولة في أعزِّ سلوكِ

فابقِ لعاشوراء أنت وفيةٌ                                   من غيرهُ إن لم تفِ يهديكِ

 

وللشَّاعر قصيدةُ عنوانُها ( على أدِيمك ) من ديوانِه ( قناديل كربلاء ) ، يتحدَّث فيها عن إيمان الحُسين - عليه السلام -  وإخلاصهِ وخوفهِ ورجائه لله تعالى ، وعظيم حبِّه للصَّلاةِ وتلاوة القرآن ،وخضوعهِ وخشوعه في قنوتهِ ودعائه ، صاحب النَّسب الرَّفيع والشَّرف العالي ولد في بيت كان محطّ الملائكة ومهبط التَّنزيل ، صاغ لبنات شخصيَّته رسول الله (ص) بفيض من مكارم خلقهِ وعظمة روحهِ فكان صورة لمحمَّدٍ في أمَّته يتحرَّكُ فيها على هدى القرآن , ويصفُ الشَّاعر سيِّد الشهداء - عليه السلام -  وعظيم هيبتهِ التي تَّعنو لها الجباه -عليه سِماء الأنبياء - هيبته هيبة جدِّه رسول الله(ص) وقال بعض الجلاَّدين من شرطة ابن زياد: لقد شغلنا نورُ وجههِ وجمالُ هيبتِه عن فكرةِ قتلِه. لم تحجب نورَ وجهِه يوم الطَّف طعناتُ الرِّماح أو ضربات السُّيوف , فكان - عليه السلام -  كالبدرِ في بهائهِ ولم تغيِّر الجّراح منهُ حسناً ونضارةً.

ولمَّا تشرَّف عبدالله بن الجعفي بمقابلتهِ قال: (ما رأيتُ أحداً قط أحسن، ولا أملأ للعين من الحُسين - عليه السلام -)، فقد بدتْ على ملامحه سيماء الأنبياء ، وبهاء المتَّقين ، فكان يملأ عيون النَّاظرين إليه،وتنحني الجباه خضوعاً وإكباراً لهُ. ويقول الشاعر:

 

على أديمكَ يجثُو الكونُ والقدرُ                                                   ومن معينِكَ أيُّ العطرِ تدَّخِرُ

وفي صلاتِكَ نورٌ ليس نعرفُهُ                                                       فقد رواهُ لنا من بعدِكَ الأثرُ

ومن صيامك لا صوم سواه مشى                                                   إلى محاريبِهِ العُبَّاد والنُّذُرُ

حلَفْتُ باسمكَ أعلى ما حنتْ كبِدٌ                                                    على البرايا وأندى ما سخا وترُ

بالله من أنت عاشوراءُ زورقنا                                                        وفيه ننجو إذا ما سعِّر الخطرُ

أبوكَ أمّكَ أم جدٌّ لطلعتهِ                                                              خرَّتْ على هامِها الأفلاكُ والسُّدُرُ

عزيزة هذه الأنسابُ طاهرةٌ                                                          من السّماء حِلاها الوحيُ والسُوَرُ

يا سيِّدي أمديحٌ إنْ نطَقْتُ به                                                             تاه القريض وجُنَّتْ أحرفٌ خُفُرُ

يحبو إليك فؤادي كلَّما عبَرتْ                                                               إليه ذكراكَ حتَّى مسَّني الكِبَرُ

من قبل خمسين والأفكارُ هائمةٌ                                                           وما احتوتك فهلا تُحتوي الدُّرَرُ

أحنو إلى ركنِكَ المَيمونِ يهتفُ بي                                                         أما أتيتَ وقد حالتْ بي الغِيَرُ

يا ليتني نخلة في كربلا عتقت                                                             بها السِّنين وأخنى عِذْقَها الكِبَرُ

حتَّ اظلَّ هناك الوقتُ يسرقني                                                             إلى الطفوف ويلقيني أنا السفرُ

يا بضعة من دم الزّهراء مورقة                                                            ومن جدودكَ سور المجد يأتزرُ

وأنت أبعد من أن يقتفيك مدى                                                                لقد سكنت مع الألباب يا قمرُ

سقوا حناجرنا ماء الإباء رُقَى                                                                 وأطعمونا فمائدة الفدا الظفرُ

والبسونا رداء الدين فاتَّشحتْ                                                            أجسادنا دفء ما حاكوا وما بذروا

يا سيِّد الخلق ماضيهم وحاضرهم                                                         يمشي بأوداجنا الأوباش والتترُ

نقول ارجع لنا يا سيِّدي ملكاً                                                             على الرَّوابي فقد جفَّ الهوا النَّضِرُ

وارجع كما كنت في أرض العراق أباً                             على الفراتين يسخو نخلُها العطِرُ

وآتِ لبنان كي تحمي نظارتهُ                                        من السّقوطِ فسيفُ الحَقِّ منتصرُ

وزُرْ فلسطين في ليمونها غضبٌ                                       وفي بساتينها للشِّمرِ مؤتمرُ

ردَدْتَ ما قلتُ في عجب وفي ألمٍ                                      أين الملايينُ يُقضى عندها الوطرُ

هل ماتَ فيها جموح الكبرياء وما                                      عادتْ إلى رشدِها الأزلام والزُّمَرُ

عذراً إمام الهدى ما زال في دمنا                                    بعض المروءة فالفرسانُ ما عثروا

قدَّمتَ في كربلاء التضحيات فدى                                      حتَّى نعيشَ على أقداسِ من نفروا

فلم نحافظ على إرثٍ غدا مثلاً                                            إلى الشعوب وحرزاً فيه ننتصرُ

يا سيِّدي قد وَكِلنا من إذا امتحنوا                                          هووا كغثاء السَّيلِ ينحدرُ

لو كان فينا حُسين السبط ما سقطتْ                                      غرناطةٌ في جحيم الغدر تنفجرُ

ولا هوَتْ تحت سيف الغدرِ أندلسٌ                                        فحيثُ تفرى الظّبى يُستَعذَبُ الظَّفرُ

لكنَّما سيِّدي ما زال في دمنا                                              بعض المروءة فالفرسانُ ما عثروا

ساروا على نهجِكَ الميمون فانبلجتْ                                     من كبرِيائهِم الأنوارُ والنُذُرُ


وحدة الاعلام


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :