مركز تراث كربلاء
دينية
السيد مرتضى المرعشي ...وحياته العلمية
التاريخ : 29 / 3 / 2018        عدد المشاهدات : 217

.

آل المرعشي الشهرستاني أسرة علمية حسينية النسب ، ذات جاه عظيم ومقام كريم ليس في العراق فحسب ، بل في البلاد العربية والاسلامية اجمع ،لها صيت ذائع وذكر لامع . استوطنت كربلاء في القرن الثاني عشر الهجري ،وانجبت رهطا من العلماء والمحدثين ، احرزوا مكانة ساميا في دنيا الاسلام بتعلم وفضل وجهاد مستمر في سبيل الدين،  بالإضافة الى عمل المعروف ونصرة الضعيف والتضحية في سبيل المصلحة العامة .

 

اما لقب المرعشي الذي عرفت به الاسرة فنسبه الى مرعش , قال السيد على خان المدني في ( الدرجات الرفيعة) : المرعشي بضم الميم وسكون الراء وهو لقب لجدهم علي بن عبيد الله بن محمد بن الحسن بن الحسين بن علي المذكور لأنه كانت به رعشة او تشبيها له بمرعش .

 

ومن ابرز علماء هذه الاسرة السيد مرتضى بن السيد محمد حسين بن السيد محمد علي المرعشي الحسيني الشهرستاني احد العلماء الاعلام والصلحاء العارفين . كان وجها جليلا نبيلا وطرازا نادرا من الرجال ، حظي بمكانة مرموقة وعرف بغزارة العلم .

ولد في كربلاء سنة 1299هــ ولما شب عن الطوق ،حضر دروس شيوخ الفضل والادب منهم : الشيخ كاظم الهر المتوفى سنة 1332 هــوالشيخ علي البفروئي ،كما درس على اخيه المرزا محمد علي الشهرستاني ، وحضر بحث المرزا محمد تقي الشيرازي الحائري زعيم ثورة العشرين .

كان على حظ عظيم من نبل الخلق ، وكان مرهف الذهن ، سريع الفطنة ، شديد الاتكاء على نفسه ،وقام بتدريس العلوم الدينية وتربية جماعة من رجال العلم والتقوى ولا نرانا بحاجة للإشادة بذكر مواقفه ، فهو منذ نعومة اظفاره قد تسلح بالعلم والخلق الكريم والذكاء واللطف والحدب على الفقراء و ولما توفي اخوه السيد مرزا علي الشهرستاني سنة 1344هــ , قام مقامه صلاة الجماعة بصحن الامام الحسين - عليه السلام - فجد في  الدرس والبحث حتى سمت منزلته واستطارت شهرته ،واتسعت افاق معارفه اتساعا رائعا ،وهو ذو همه عالية، اذ كان على بينة من امر كل قاصد ، وقد برهن على بعد نظره في مكافأته الاخبار بما احسنوا عملا . واشتهر عنه احسن الصفات التي تتمتع بها العالم الا وهي العفة والاستقامة ولين الجانب ودماثة الخلق , وهو المعروف بنكران الذات وابعد الناس عن حب الظهور , وكان وفيا صادقا يعطي واجبا عليه .

وقد اثبت السيد مرتضى خلال المدة التي مارس فيها عمله , كفاءة وقدرة في ميدان العلم .

صاهر السيد استاذه الشيخ علي البفروئي واعقب اربعة اولادهم السادة : صادق والخطيب الشاعر السيد حسين ومحمد علي ( مرزه) وحسن .

اصاب المترجم داء عضال لم يقو عليه نطس الاطباء ،حيث قصد بغداد للعلاج ، فباغتته المنية فأنشبت اظفارها ،وتوفي ليلة الثامن من شعبان سنة 1342 هــ , ونقل رفاته الى كربلاء ودفن في الرواق الحسيني بمقبرة الاسرة .


سلمان هادي ال طعمة


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :