مركز تراث الحلة
اهم الاحداث التاريخية
نهر المكَرية
التاريخ : 10 / 10 / 2018        عدد المشاهدات : 175

النهر الذي حفره عطاء ملك الجوينيّ وأجرى ماءه إلى النجف وقد اندرس بمرورِ الأيام، لذا أمر الشاه إسماعيل بتجديد حفره وإيصال الماء الذي يمرُّ به إلى النجف.

  لمّا جاء الشاه طهماسب بهادر خان الصفويّ إلى العراق وزار مرقد أمير المؤمنين الإمام عليّ (عليه السلام) في سنة (943هـ/ 1536م)، اهتمّ بإيصال الماء إلى النجف فأمر بحفر نهر من الحِلَّة إلى النجف، فحفر من فوق التاجية في جهة الغرب على الطريق السائرة من الحِلَّة إلى قرية برس فامتدّ طوله ستّة فراسخ في عُرض عشرة أذرع، ثم تعذَّر بعد ذلك إيصال الماء إلى النجف، وهذا النهر باقٍ إلى يومنا هذا، وعليه تحتفظ منطقة الطهمازية بهذا الاسم، نسبةً إلى الشاه طهماسب، وقد استحدث هذا النهر بعد نهر التاجية، فبعد تعاقب السنين والأعوام قد طمّ واندثر نهر التاجية وآل إلى الخراب، فأصدر الشاه طهماسب الصفويَّ  سنة 943هـ الأمر بحفر نهر من الفرات إلى الكوفة ثم إلى النجف، بيدَ أنَّه لم يوفق لذلك، فقد وصل إلى قرب المكان المعروف: بالنمرود (برس )، وأُوقف العمل، ويعرف النهر بنهر الطهماسية، نسبة إلى الشاه طهماسب،  فَصُحّفً إلى الطهمازية،  وفي أيام الشاه طهماسب منح للعلَّامة الشيخ المحقِّق الكركيّ الذي قصد الدولة الصفوية وقُرب من قبل سلطانها الشاه طهماسب وعين له وظائف جزيلة وإدارات كثيرة في الفرات وأعطاه أراضي زراعية واسعة على نهر الشاه   - المكرية – وهذه دلالة واضحة على أهمية هذه المنطقة والتي تميزت بخصوبة أراضيها ووفرة مياهها،  ولمّا جاء الشاه عبَّاس الأوَّل إلى النجف لزيارة الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) سنة 1032هـ/  1623م، أمر بتنظيف النهر الذي حفره الشاه إسماعيل الأوَّل من الفرات سنة زيارته مرقد الإمام عليّ (عليه السلام) فحفر وعمّر وجرى الماء فيه حتَّى دخل مسجد الكوفة، ويعرف هذا النهر بنهر الشاه، نسبة إلى الشاه عبَّاس المذكور آنفًا.

مرقد الإمام علي (عليه السلام)

وقد وصل الماء إلى النجف سنة 1042هـ/1632م، وبقي النهر يوصِل مياهه إليها، ثمّ انقطع بعد مدّةٍ، وكان يسمى بنهر الشاه أو المكرية، وقد أبدلت الحكومة العراقية اسمه، فسمَّته نهر الأمير، وهذا النهر باق إلى اليوم ويعرف بنهر المكرية (المـﭼرية). تُسقى منه المزارع في الأراضي المُجاورة له، لكنّه لا يوصل مياهه إلى النجف، فقد ضاقَ مجراه في نهايته حتَّى أصبح ساقية صغيرة تنتهي عند حدود مرقد الإمام زيد بن علي (عليهما السلام) بالقرب من ناحية الكفل. 

وقال الشيخ حسن الأمين: " أمر بتنظيف النهر الذي حفره جده الأعلى إسماعيل فحُفر وعُمِّر وعملت فيه عساكر الشاه وجرى الماء فيه حتَّى دخل مسجد الكوفة وهو المعروف اليوم بنهر المكرية وبما أنَّ النجف مرتفعة ارتفاعًا كليًا عن أرض الكوفة أمر الشاه بحفر قناة توصل الماء إلى النجف فحفرت ووصل الماء إلى الروضة المطهَّرة ومنها إلى بحر النجف وعمل له بركة في النجف ينزلون إليها ويستقون منها. وذُكر ذلك في تاريخ عالم آرا، ثم خربت هذه القناة وفي سنة 1042هـ حفر الشاه صفي نهرًا عميقًا عريضًا من حوالي الحِلَّة إلى مسجد الكوفة ومرَّ به على عمارة الخورنق وأوصلوا الماء إلى داخل السور وبواسطة الدولاب جرى الماء على وجه الأرض والشوارع والصحن الشريف وبُنيت بركةٌ للماء بشكلِ بحيرة ثم درس ذلك كله "، وتقطن على هذا النهر عشائر عديدة منها: عشيرة خفاجة التي قال عنها الدكتور كحالة: ((خفاجة: من عشائر لواء الحِلَّة، تقطن في ناحيتي الكفل والقاسم، على الجانب الأيمن من شط الحِلَّة، وفي نهر الشاه، ويعيش رجال هذه العشيرة على الزراعة. ويقدر عددها بـ ‍ 7000 نسمة))، وأقول اليوم تسكن المنطقة عشائر متعددة بالإضافة الى خفاجة التي تمثل السواد الأعظم، ومن هذه العشائر: عبادة، وكعب، والزرفات، شمّر (اجعفر)، السلامات، الجبور، عنزة، الغزالات، المراشدة، الجنابيِّين، السادة الصوافي، والسادة أل ياسر (ألبو يونس)، الشحيل، البوسرية، الصريفيين، الخمايسيين، والمعامرة وغيرهم، كما لا بدَّ من القول هنا بأنَّ في المنطقة العديد من المراقد والمزارات، منها: مرقد السيِّد عبد الله بن زيد بن عليّ (عليهم السلام)، ومرقد السيِّد إبراهيم بن عقيل، ومرقد السيِّد إبراهيم الأكبر ابن الإمام الكاظم، ومرقد السيِّد صالح ابن الإمام الكاظم، ومرقد السيِّد إبراهيم الأصغر ابن الإمام الكاظم، ومرقد الشيخ عليّ بن محمَّد السمريّ، ومقام زين العابدين، ومقام الخضر ومقام الإمام المهدي، (عليهم أفضل السلام) وغيرها.

 

تمثل المنطقة أراضٍ زراعية واسعة وخصبة ومكتظة ببساتين النخيل الذي تنوّعت ألوانه، واشتهرت المنطقة بزراعة محاصيل فصليّة متنوعة ومختلفة.

ومن المفيد الإشارة هنا بأنَّ النهر الرئيس تتفرع منه قنوات كثيرة لتسقي الأراضي الواسعة المجاورة لضفتَي النهر، منها الهميسانية والرارنجية والرستمية ونهر سيف ونهر الجازرية.

الأراضي الزراعية في منطقة


اعلام مركز تراث الحلة


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :