مركز تراث كربلاء
المعالم الاثرية
اين تقع أطلال نهر العلقمي اليوم ؟
التاريخ : 7 / 9 / 2018        عدد المشاهدات : 310

ارتبط اسم العباس - عليه السلام -  بنهر العلقمي،  فقد عُرف ببطل العلقمي في التاريخ والأدب. فما قصة نهر العلقمي واين هو؟

قال العلّامة حرزُ الدين: (هو نهرٌ يتفرّعُ من شطِّ الفرات ويمرُّ بأرضٍ من الطَّف (كربلاء) ثم منطقة التاجيّة ثم بارق وكان قديماً يصلُ إلى الحيرة ويميلُ إلى جهةِ الجَنوب). معارف الرجال،  لحرز الدين:  ج1 ص 97.. ويصل إلى منطقة ذي الكفل، فقد جاء في كتاب معارف الرجال: (.. وذي الكفل اليوم على الفرات ويقرب منه شُعبة من نهر العلقمي إلى جهة الشَّرق بحدودِ فرسَخ، وهو نهرٌ قديمٌ مندرسٌ وعليه نُخيلات تسمى النُّخيلة بالتصغير) معارف الرجال :ج3 ص 176.

وعلى أيَّة حال فإنَّه يُروى أنَّ العباسَ - عليه السلام - استشهد على نهر العلقمي عند رجوعِه من ملء القِرَبِ من شطِّ الفرات. وقال السيد محمد الشيرازي: (وقد رأيتُ أنا هذا النَّهرَ قبل نصف قرنٍ في طريق بغداد مُبتعداً عن كربلاء بمقدارِ نصف فرسَخ). أم البنين -عليها السلام- ، للشيرازي : ص34.

وهذه الشهادة تؤكد أنّ نهرَ العلقمي جفَّ قبل مئة سنة تقريباً، ولجفاف نهر العلقمي أسباب حتما، منها:

الأوّل: كما يذهب إليه السيد بحر العلوم في كتابه(تحفة العالم )ج2 في رأي ونصّه: العلقميُّ أسمُ نهرٍ أقتُطع من الفرات إلى كربلاء ومنه إلى الكوفة، وكان هو الباعث على عمران مدينة الكوفة وفيها أثره إلى الآن ظاهر قرب مرقد أبي الفضل العباس - عليه السلام - وقد بلغ ابن العلقمي أنَّ الإمامَ الصادق- عليه السلام -  لمّا زار جده الحسين - عليه السلام -  خاطب النهر بأنَّك منعتَ ماءَك عن جدّي الحسين - عليه السلام - وأنتَ إلى الآن تجري. فسعى ابنُ العلقميِّ في تخريب سدَّةِ النهر ممّا أدى ذلك إلى انطمار نهرِ الكوفة وهو السبب في اشتهارِهِ بنهر العلقمي.

وفي كتابِ الكبريت الأحمَر: عن السيّد مجد الدّين محمّد المعروف بمجدي من معاصري الشيخ البهائي في كتابِه زينة المجالس المؤلَّف سنة 1004: " إنّ الوزيرَ السعيدَ ابن العلقمي لمّا بلغه خطابُ الصادق - عليه السلام - للنهر: " إلى الآن تجري وقد حُرم جدي منك" أمر بسدّ النهر وتخريبه، ومن أجله حصل خراب الكوفة، لأنّ ضياعها كانت تُسقى منه .الكبريت الأحمر:ج2  ص112.

الثاني : وهناك رأيٌ آخر يقول إنَّ اندثار نهر العلقمي بسبب عوامل البيئة وكثر الرِّمال. وما أجمل ماقاله الشاعر في قصيدته وقفةٌ على نهر العلقمي:

من ها هنا العباسُ مر َّمدويَّاً
 

 

 

بجموعِهم قد مرَّ كالإعصارِ
 

من ها هنا مرَّ المُطهّم مُقبلاً
 

 

 

متوجِّهاً صوب الفراتِ الجاري
 

العلقمي وكلُ شيئٍ ها هنا
 

 

 

تُنبيك حربَ الضَّيغمِ المغوارِ
 

     
 

 

ملأ الصَّعيدَ جَماجماً وبها مضى
 

 

 

يفري الرِّقابَ بِصيقل ٍ بتّارِ
 

 
 

 


الشيخ عقيل الحمداني - وحدة الاعلام


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :