مركز تراث البصرة
دينية
قَبَسٌ من سيرةِ مَسْمَعِ بنِ عبدِ المَلِكِ البَصريّ ( كان حيَاً ما بين عام 148 وعام 183 هـ)
التاريخ : 14 / 1 / 2018        عدد المشاهدات : 674

قبلَ كلِّ شيءٍ، وقبلَ الخوضِ في سيرةِ الشخصيّاتِ التاريخيَّةِ ، لابدَّ من الإشارة  الى أنَّ تاريخَ البصرةَ مليءٌ بالأحداثِ وبالشخصيّاتِ التي تركت أثراً كبيراً ؛ ممَا ولّدَ تراثاً ضخماً لهذه المدينة العريقة، على أَصْعدة جمَّة، وفي مجالات كثُر؛ ففي مجالِ الشخصيّاتِ المؤثِّرةِ على سبيلِ المثال، تبرزُ شخصيةٌ تاريخيةٌ مهمةٌ لم يسلَّطْ عليها الضوءُ، ولم تتناولْها الأقلامُ بما تستحقّ، وبالشكلِ الذي يتناسَبُ وحجمِها التاريخيِّ الكبيرِ، وهيَ شخصيةُ مَسْمَعِ بنِ عبدِ الملكِ البصريِّ، المشهور بـ (مَسْمَعِ كَرْدينْ) ، وقد ذكرَها  بعضُ العلماء المؤرخين، ونحن نتعرَّضُ إلى بعض جوانب هذه الشخصيةِ بما يسمحُ به المقامُ من خلالِ أولئك العلماء.

ذكر شخصيتَنا البصريةَ المعروفةَ الشيخُ النجاشي، الرجاليُّ المحنَّكُ، فقال: (مَسْمَعُ بنُ عبدِ الملكِ بنُ مَسْمَعِ بنُ مالكِ بنُ مَسْمَعِ بنُ شَيْبان بنُ شِهابِ بنُ قلع بن عَمرو بنُ عَبّاد بنُ جحدر، وهو ربيعةُ بنُ سَعدِ بن مالك بن ضَبيعةَ بنُ قَيس بنُ ثَعْلَبة بنُ عُكابةَ بنُ صَعبِ بنُ عليّ بنُ بَكر ابنُ وائل، أبو سيّار، الملقّبُ كَردين، شيخُ بَكرِ بنِ وائل بالبصرةِ، ووجهُها، وسيّدُ المَسامِعَة، وكان أوجهَ من أخيهِ عامرِ بنِ عبدِ الملكِ وابنِه. وله بالبصرة عَقِبٌ منهم ....)[1].

روى عن أبي جَعفرٍ (عليه السلام) روايةً يسيرةً، وروى عن أبي عبدِ اللّهِ (عليه السلام)، وأكثرَ، واختصَّ به. وقال له أبو عبد اللّه (عليه السلام):  (إنّي لأُعِدُّك لأمرٍ عظيمٍ يا أبا السيّارِ (سيّار ظ).

وَرَوى عن أبي الحسن موسى (عليه السلام). له نوادرُ كثيرةٌ، وروى أيّام البَسوس)[2].

وذكره الشيخ  الطوسي بالقول :  (كردين بن[3] مسمع بنُ عبدِ الملكِ بنُ مسمع، يكنّى أبا سيّار، له كتاب، أخبرَنا به أحمدُ بنُ عبدون، عن عليّ بنِ محمد بنِ الزُّبير، عن عليِّ بنِ الحسن بنِ فضّال، عن محمدِ بنِ الرَّبيع، عن محمدِ بنِ الحسنِ بنِ شمّون، عن عبدِ اللّه الأصمّ بن عبد الرحمن، عنه)[4].

وعدّه الشيخُ في رجاله (تارة) في أصحاب الباقر (عليه السلام)، قائلاً: (مَسْمَعُ كَردين، يكنّى أبا سيّار، كوفى)[5].

و (أخرى) في أصحاب الصادق (عليه السلام)، قائلاً: (مسمعُ بنُ عبدِ الملك كردين)[6].

وعدّهُ البرقيُّ من أصحاب الصادق عليه السلام، قائلاً: (كردين، وهو مسمعُ بنُ عبدِ الملك، البصرىُّ، عربىٌّ، مدنىٌّ، من بني قيس بنِ ثَعلبة، يكنّى أبا سِنان).

ويعلقُ السيدُ الخوئيُّ في رجاله بالقول : (إنَّ جملةَ (أبا سنان) محرّفةٌ، والصحيحُ: أبا سيّار، كما يظهر من ساير التراجم)[7].

وقال الكشِّيُّ : (ما روي في مسمعِ بنِ مالك كردين أبي سيّار ، قال محمد بن مسعود : سألتُ أبا الحسنِ عليِّ بنِ الحسنِ بنِ فَضّال عن مسمع كردين أبي سيّار ، فقال : هو ابنُ مالك، من أهل البصرة، وكان ثقة)[8].

وقال العَلامة الحليُّ في الخلاصة : (مسمعُ بنُ مالك ، وقيل : ابنُ عبدِ المَلك ، ويقال : إنَّ الصادقَ (عليه السلام) قال له أوَّلَ ما رآه : ما اسمك؟ فقال : مَسْمَع ، فقال : ابنُ من ؟ فقال : ابن مالك ، فقال : بل أنت مَسْمَعُ بنُ عبد الملك)[9].

ما رُوِيَ عن مَسْمَع كردين من الروايات

نُقلَ عن مسمعِ بن عبد الملك العديدُ من الروايات، ولعلَّ منْ أهمِّ هذه الرواياتِ ما ذكره ابنُ قَولَوَيه في كتاب (كاملِ الزياراتِ)، في الباب الثاني والثلاثين، المعنون بعنوان ( ثواب من بكى على الحسين بن علي عليهما السلام: (حدثَني محمدُ بنُ عبدِ الله بن جعفرِ الحِمْيَرِيّ عن أبيه عن عليِّ بنِ محمد بن سالم عن محمدِ بن خالد، عن عبدِ الله بن حماد البصريّ، عن عبد اللّه بن عبد الرحمن الاصمّ، عن مسمع بن عبد الملك كردين البصريِّ ، قال: قال لي أبو عبد اللّه عليه السلام: يا مسمعُ، أنتَ من أهل العراق، أما تأتي قبرَ الحسين (عليه السلام)؟ قلت: لا؛ أنا رجلٌ مشهورٌ عندَ أهلِ البصرة، وعندنا من يَتبعُ هوى هذا الخليفةَ، وعدوُّنا كثيرٌ من أهلِ القبائلِ، من النصّاب وغيرهم، ولستُ آمنُهم أنْ يرفعوا حالي عند وِلْدِ سُلَيمان، فيمثِّلونَ بي. قالَ لي: أفما تذكرُ ما صُنعَ به؟ قلت: نعم، قال: فتَجْزَع؟ قلتُ: إي واللّه، وأستعبرُ لذلكَ حتّى يَرى أهلي أثرَ ذلك عليَّ، فأمتنعُ من الطعام حتى يستبينَ ذلك في وَجهى. قال: رحمَ اللّهُ دمعتَك، أما إنك من الذين يُعَدّون من أهلِ الجَزَعِ لنا، والذين يفرحونَ لفرحِنا، ويحزنون لِحُزننا، ويخافونَ لخوفنا، ويأمنون إذا أمنّا، أما إنك سَتَرى عندَ مَوتِكَ حضورَ آبائي لك، ووصيّتَهم ملك الموتِ بك، وما يَلقَونَك به من البِشارة أفضلُ، ولمَلَك الموتِ أرقُّ عليكَ، وأشدُّ رحمةَ لك من الأمّ الشفيقة على ولدها.

ثم استعبرَ، واستعبرتُ معه، فقال: الحمدُ لله الذي فضلنا على خلقه بالرحمة، وخصَّنا أهلَ البيتِ بالرحمة، يا مسمعُ، إن الأرضَ والسماءَ لتبكي منذُ قتلِ أميرِ المؤمنينَ (عليه السلام)؛ رحمةً لنا، وما بكى لنا من الملائكةِ أكثرُ، وما رَقَأَت دموعُ الملائكةِ منذُ قتلنا، وما بكى أحدٌ رحمةً لنا ولِما لَقينا إلّا رحمَه اللهُ قبلَ أنْ تخرجَ الدمعةُ من عينهِ، فإذا سالت دموعُه على خدِّه، (غفرَ اللهُ ذنوبَه ولو كانت مثلَ زَبَد البَحر)، فلو أنَّ قطرةً من دموعِه سقطت في جَهنَّم، لأطفأت حرَّها حتى لا يوجد لها حرّ،....  الحديث).[10]  .

منْ عاصرهُ مَسمَع من المعصومين (عليهم السلام)

عاصرَ مسمع ثلاثةَ من الأئمة المعصومين (عليهم السلام)؛ فقد روى عن الإمام الباقر (عليه السّلام)،  وعن الإمام الصادق (عليه السّلام) ـ وكان مختصّاً به ـ وعن الإمام الكاظم (عليه السّلام)؛ إذ عاش في عصره.

من رَوى عن مَسمَع

وأما من روى عن مسمع، فهم كثيرون، مثل: أبان بن عثمان، وعليّ بن رئاب، ومحمّد بن أبي عُمَير، وغيرهم.

ذكر في موسوعة طبقات الفقهاء : (وقد وقعَ مسمع في أسناد  كثير من الروايات عن الأئمة (عليهم السلام)، تبلغ مائتين وأربعةً وعشرين مورداً، فُصلت في موسوعة طبقات الفقهاء.

وله أخبارٌ كثيرةٌ تَشْهدُ بتمسُّكِه الشديدِ بأهلِ البيتِ (عليهم السلام)، وإِطاعته لإمامه، وإِخراجه لحقوقِ أمواله على كثرتِها، بل أرادَ أنْ يجمعَ كلَّ مالِه ويحمله الى الإمام، ولكن الإمام أبى عليه ذلك، بل سمح له بحقّ مالهِ الذي حمله اليه)[11].

بقي أمران ذكرهما السيدُ الخوئيُّ أعلى اللهُ مقامه، هما:

الأوّل: إنَّ ما ذكرناه عن الكشّي؛ من سؤال محمد بن مسعود بن فضّال عن مسمع، وتوثيقِ ابن فضّال إيّاه، هو الموافق لأكثرِ النُسخ، ولكنَّ نسخةَ العلاّمةِ وابنِ داودٍ كانتا خاليتين عن التوثيق، ولذلك، لم يذكراه.

والمظنون قويّاً صحّةُ ما  في بقيَّة النُّسخ؛ فإنّ من البعيد جداً أن يسألَ محمدُ بن مَسعود بن فضّال عن والد مسمع ومحلّه؛ فإنَّ مسمعَ كردين كانَ رجلاً معروفاً، ويبعدُ من مثلِ محمدِ بن مسعودٍ أن لا يطَّلع على ذلك، فلا محالة أنَّ السؤال كان راجعاً إلى حالِه من جهة الوثاقة وعدمها، وقد سألَ محمدُ بنُ مسعود عليَّ بنَ فضّالٍ عن مثلِ ذلك كثيراً، فأجابه ابنُ فضّالٍ ببيان حالِه من الوثاقة وعدمها.. ولو تنزّلنا عن ذلك، فلا شكّ في حُسْنِ الرجل، ووجاهته، ويكفي في ذلك ما ذكره النجاشيُّ من المَدح، إذاً، لا وجهَ لما نُسب إلى بعضهم؛ من قوله: لم يَثبت عندي لهُ مدحٌ معتدٌّ به.

الأمر الثانى: إنَّ النجاشيَّ ذكرَ في آخر عبارتِه أنّ مسمعَ كردين روى أيّامَ البَسوس، والبسوسُ أمّ امرأةٍ، وهي خالة جَساس بنِ مرّةَ الشيبانىِّ، كانت لها ناقةٌ يقال لها سَراب، فرآها كُليبُ وائل في حِماه وقد كَسَرَت بيضَ طيرٍ كان قد أجارَه، فرمى ضِرعَها بسهم، فوثبَ جَسّاسٌ على كُلَيبٍ فقتلَه، فهاجَت حربُ بَكر، وتغلبَ ابن وائل بسببها أربعينَ سنةً، حتى ضُربَ بها المثلُ في الشُّؤم، وبها سُمّيت حربُ البَسوس، ذكره الزبيدي في تاج العروس.

وكيفَ كانَ، فطريقُ الشيخ إليه ضعيفٌ، ولكنَّ طريقَ الصدوقِ إليه صحيحٌ، وإن كان فيه القاسمُ بنُ محمد الجوهريُّ؛ فإنَّه ثقةٌ على الأظهر. انتهى.

 أردنا في هذه المقالة أن نسلِّط بعضَ الضوءِ، ونعطي لمحةً وجيزةً عن شخصيةٍ من  الشخصياتِ التاريخيةِ البصرية، التي روت عن أهل البيت (عليهم السلام)؛ بما نقله فطاحل علماؤنا الأعلام؛ لبيان فضلها، وما دوّنه التاريخ حولها  .                                                                        

 

 

 

 

[1]  هنا بياض.

[2] فهرست أسماء مصنِّفي الشيعة ( رجال النجاشي )،  النجاشي، ص 402.

[3] إن كلمة : ( ابن ) ، بين كلمتي: (كردين) و(مسمع) من سهوِ قلمِ الشيخِ أو من غَلَط النُسّاخ؛ فإنَّ (كردين) لقبُ مسمع نفسه، على ما صرح به النجاشيُّ، والشيخُ نفسُهُ  في الرجال،  وغيرُهما، كما ذكرَ السيدُ الخوئيُّ في (معجم رجال الحديث)، ج 19، ص174.

[4] ـ الفهرست، الطوسي،  ص203.

  -[5] رجال الطوسي، الطوسي، ص145.

[6] - رجال الطوسي، ص312.

[7] ـ معجم رجال الحديث، الخوئي، ج19،  ص175.

[8] ـ رجال الكشي: 310 / 560.

[9] ـ الخلاصة: 171 / 13.

[10] كامل الزيارات، ابن قولويه،  باب 32 ( ثواب من بكى على الحسين بن علي عليهما السلام)

[11] موسوعة طبقات الفقهاء- مؤسسة الامام الصادق عليه السلام بإشراف العلامة الفقيه جعفر السبحاني ج 2 ص533.


ياسين يوسف اليوسف


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :