مركز تراث البصرة
المعالم الاثرية
جامع (أبو الخصيب) المعروف بجامع السيد الصافي
التاريخ : 8 / 1 / 2018        عدد المشاهدات : 101

محطةٌ من المحطات المكانية للعبادة، ومنزل يملأ حياة المؤمنين بالأمل والرجاء وهم يقطعون أشواطاً من حياتهم نحو التقرب الى الله تعالى، فيه يتزودون بنسيم الجنان وعطرها ، يغرسون فيه عملهم الصالح ويسقونه بالطاعات والعبادات، هي دورٌ وبيوتٌ أمر الله أن تُرفعّ ويُذكرَ فيها اسمُه، إنها بيوت الله، ومنها جامع (أبو الخصيب) في البصرة  .

الموقعُ وزمنُ التأسيسِ

يعد جامع (أبو الخصيب) المشهور بـ( جامع السيد الصافي) أحد جوامع البصرة المهمة في قضاء أبي الخصيب، شيِّد في ثلاثينيات القرن المنصرم على الضفة الغربية لنهر باب سليمان، وكان بناؤه من البواري وسعف النخيل وجذوعها، وبقي لمدة سنة أو أقل، ثم تحول إلى مركز القضاء في مكانه اليوم.

تبرع ابنا الحاج عبد الله صالح (ياسين ومحمد عبد الله صالح) بقطعة أرض لبنائه، وسمي وقتها بـ ( جامع الجعفرية) ، وفي الأربعينيات، تبرع أحد المحسنين من جمهورية إيران الإسلامية بإعادة بنائه، فأعيدَ بناؤه  باستخدام الحديد والخشب والطابوق.

دورُ العلماءِ في المسجدِ

 كان للعلماء دورٌ فاعل في المسجد، كالسيد مهدي القزويني الكاظمي (رحمه الله)؛ إذ كانت التولية بيده لفترة من الزمن، وبعد انتقاله الى مركز البصرة، آلت التولية الى السيد محمد حسن الصافي (رحمه الله) ، فكان إماماً ومتوليا للمسجد في ذات الوقت، فيُقيم ستة أشهر في الجامع يؤم المصلين ويمارس دورَه الدينيَّ والاجتماعي فيه، وستة أشهر في النجف الأشرف لإكمال مسيرته الحوزوية، إلى أن انتقل إلى جوار ربه بداية السبعينيات، ولطول المدة التي قضاها السيد إماماً للمسجد، سُمي الجامع باسمه (جامع السيد الصافي، الاسم الذي يعرف به الجامع الى هذا الوقت.

بعد وفاة السيد الصافي رحمه الله بقي الجامع بدون متولٍ، ليستمر هذا الوضع الى زمن التسعينيات؛ حيث آلت التولية إلى الحاج كاظم خلف الديوان، وما يزال الحاجُّ يديرُ شؤونَه ويلبّي احتياجاته .

 أئمةُ الصلاةِ

أمَّ الصلاةَ في هذا المسجد المبارك كلٌّ من: الشيخ الغروي، وهو أحد المشايخ الكرام الذين جاءوا من النجف الأشرف، وبقي لفترة قصيرة قبل أن يعود إلى النجف مرة أخرى، بعده جاء السيد محمد حسن الصافي رحمه الله، والسيد  قاسم الموسوي، والسيد علي يوسف الموسوي،  وهو إمام الجامع الراتب اليوم.

وللترابط الوثيق بين المساجد والحسينيات وذكر أهل البيت عليهم السلام، فقد أسَّسَ السيدُ محمد الصافي (رحمه الله) موكباً للخدمة الحسينية، وبُنيت له بنايةٌ خاصةٌ به من تبرعات المؤمنين باسم (حسينية أهالي أبي الخصيب)،  قرب المخيم في مدينة كربلاء المقدسة.

أنشطةُ الجامعِ

 تُعدُّ صلاةُ الجماعة والجمعة من أبرز أنشطة المسجد اليوم؛ إذ تقام الصلاةُ بإمامة السيد علي يوسف الموسوي، وكذا يتبنى المسجد إحياء مناسبات أهل البيت عليهم السلام من الولادات والوفيات، وكذلك إقامة الدورات القرآنية للأطفال في أيام العطل الصيفية، إضافةً الى تعليمهم الأحكام الشرعية، وعقد الندوات التثقيفية في شهر رمضان المبارك، وكذا أُسست حوزة علمية رجالية عام (1995م)  تحت إشراف السيد علي  يوسف الموسوي  تعنى بنشر علوم ال محمد ‘.

زوّارُ الجامعِ والمؤذنون

زار الجامعَ الكثيرُ من الشخصيات العلمائية، منهم: السيد علي عبد الحكيم الصافي حفظه الله، والعلامة السيد حامد السويج (رحمه الله) ، وغيرهما من الشخصيات المرموقة.

وعلت أصواتُ الكثير وصدحت حناجرُهم بالأذان في جامع السيد الصافي، منهم: الملا قاسم، والحاج كاظم خلف بندر الديوان، المتولي الحالي للجامع، الذي أذَّن لمدة (30) عاما.

الطرازُ العمرانيُّ

بُني المسجدُ على مساحة تقدر بـ (950) مترا مربعا، من ضمنها ملحقات الجامع، من المغتسل والحمامات، وزُخرفت قبتُه من الداخل بزخارف إسلامية، وكتب عليها الأسماء المقدسة، إبتداءً من لفظ الجلالة وانتهاءً باسم صاحب الزمان أرواحنا لتراب مقدمه الفداء، وكذا أُطّرت بآية الكرسي بخط إسلامي جميل تجانس فيه اللونان الأزرق والأصفر بشكل رائع يَسرُّ الناظرين.


متابعة: ياسين اليوسف


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :