مركز تراث كربلاء
دينية
مرقد السيد محمّد العابد من مراقد مدينة كربلاء المقدسة
التاريخ : 31 / 12 / 2017        عدد المشاهدات : 194

يقع المرقد الشـريف في الجنوب الشـرقي  لمدينة كربلاء المقدّسة وعلى بعد( 27 كم) منها، ويبعد إلى الجنوب من قضاء الهندية (7كم) تقريباً, وعلى مسافة (6كم) إلى  الغرب منه يقع مزار العلوية شريفة بنت الحسن -عليه السلام-  وتعرف المنطقة بمنطقة السيّد  محمّد العابد -عليه السلام- نسبة لمقامه الشـريف, و أرض المرقد تابعة إلى أهالي المنطقة الذين ينتسبون  إلى عشيرة آل فتلة وعشيرة السويد. . تحيط بالمرقد عددٌ من القرى و التي  سميت نسبة إلى أسماء عشائرها التي ينتسب إليها من قطن تلك الربوع  ومنها:  منطقة عشيرة السويد, و منطقة عشيرة طفيل, والسادة الگصار, السادة الغرابات، والسادة الموسويون.

نسبه الشـريف: هو السيّد محمّد بن الإمام موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمّد الباقر بن الإمام علي السجّاد  بن الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب -عليهم السلام-,  كان من أهل الفضل والصلاح, وهو  ثالث إخوة الإمام الرضا -عليه السلام-, ورابع أولاد الإمام موسى بن جعفر -عليه السلام-, لُقِّب بـ (العابد) لكثرة عبادته و وضوئه وصلاته.

ذكر الشيخ المفيد في كتابه (الإرشاد) عن أبي محمّد الحسن بن محمّد بن يحيى قال حدثني جدّي قال حدثتني هاشمية مولاة رقية بنت موسى -عليها السلام- قالت: كان محمّد بن موسى صاحب وضوء وصلاة و كان ليله كله يتوضأ ويصلى,  فنسمع سكب الماء ويصلي ليلاً, ثمّ يرقد سويعة ثمّ يقوم  فنسمع سكب الماء والوضوء ثمّ يصلي فلا يزال كذلك حتى الصبح. وقالت أيضاً وما رأيته قط إلّا ذكرتُ قولَ الله عزَّ وجل ((كَانُوا قَلِيلًا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ )) الذاريات /آية (17).

         للسيّد محمّد العابد أربعة أولاد أجلّاء هم: إبراهيم المجاب, جعفر, عبد الله, ومحمّد الزاهد, وكان  أفضلهم من حيث العلم والتقوى، والزهد والورع هو: السيد إبراهيم المعروف بـ (المجاب)ويذكر أنّه  لُقِّب بهذا اللقب لأنّه عندما تشـرَّف بزيارة قبر جده الإمام أمير المؤمنين علي-عليه السلام-، وقف مسلِّماً عليه، أتاه جواب سلامه من داخل القبر الشـريف، فسمعه هو ومَن حوله، وعلى إثر هذه المنقبة أجلَّه الناس وعظَّموه واحترموه، ولقَّبوه بالمُجاب.

كان المرقد الشريف في الماضي عبارة عن حجرة بسيطة, دون قبّة,  و بعد مدة من الزمن قام  بعضُ الناس المجاورين للمزار  بالتبرع بالأموال لبناء قبّة صغيرة دون منارة على نفقتهم  الخاصة, ويُذكر أنّ زوّاراً من محافظة الديوانية قضاء (الشامية) في التسعينيات  من القرن الماضي تبرَّعوا  للمزار, ومنهم الحاج (علي لفته الأوسي) الذي قام بجمع التبرعات، فقاموا بهدم البناء القديم وبنائه بناءً جديداً بقبّة كبيرة.  وبتاريخ 15/5/2012 م تمّ ضم المرقد إلى الأمانة العامة للمزارات الشيعية الشريفة، فقامت بتوفير بعض الاحتياجات وتعيين أمين خاص للمزار وعدد من الموظفين.

تُقدَّر مساحة المرقد الإجمالية بـ (3600) متر مربع, أما مساحة البناء فتبلغ (300) متر مربع, والمرقد اليوم عبارة عن صحن كبير يحيطه سورٌ عالٍ, ويتوسط المرقد الصحنَ وهو على شكل  بناء مربع الشكل , تعلوه قبة ارتفاعها عن الأرض (9 أمتار) وقطرها (2,5متر). يدخل الزائر للمقام عن طريق البوابة الأمامية, ليدخل بعدها إلى قاعة مستطيلة الشكل,  يبلغ طولها ( 12متراً) تقريباً وعرضها( 4 أمتار).

و إلى جهة اليمين للقاعة الأمامية (مصلّى الرجال), ومن جهة اليسار (مصلى النساء), وبعدها يتم الدخول إلى  رواق القبر الذي هو عبارة عن غرفة مربعة الشكل يتوسطها  القبر الشـريف الذي يحيطه شباك من مادة الألمنيوم ذهبي اللون، طوله (2.5متر)وعرضه (2 متر) و ارتفاعه( 2متر), وعلى الجهة اليمنى للضـريح الشـريف بئر قديم تمّ حفره في سبعينيات القرن الماضي يقصده الزائرون للاستشفاء والتبرك,  وقد قامت المفارز الصحية بإجراء التحليلات اللازمة للتأكد من صلاحية الماء للشـرب, و تبيّن أنّه صالحٌ للشـرب وخالٍ من الأمراض.وقد بنيت للبئر حجرة صغيرة مغلَّفة من الداخل بالسيراميك  تعلوها قبة صغيرة.

   وللمزار الشـريف زيارة سنوية في يوم (25 رجب) في ذكرى استشهاد الإمام موسى بن جعفر- عليه السلام-, فيتوافد الزوّار من مختلف المحافظات العراقية, و تتوافد أيضاً الهيئات والمواكب الحسينية والخدَمية لخدمة الزائرين. و كذلك يقصده الزوّار من باقي دول العالم, و منها السعودية والبحرين وإيران.

وعند زيارتنا للمزار الشـريف التقينا الأمين الخاص الأستاذ  طاهر حبيب صبار السويدي فأكّد لنا قائلاً: تتوافد على المرقد الشـريف أعدادٌ كبيرةٌ من الزائرين من داخل و خارج العراق, ونحن بدورنا نقوم بتقديم جميع الاحتياجات الضـرورية للزائرين كأماكن الاستراحة و ما يلزمهم من مواد غذائية وخاصةً في الزيارات الكبيرة. ويتم ذلك  بالتنسيق مع العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية, وكذلك عن طريق الهيئات والمواكب الخدمية.  

وأضاف السويدي: المرقد الشـريف بحاجة إلى إعادة إعمار وتطوير ليستوعب أعداد الزائرين الكبيرة خصوصاً أيام الزيارات الخاصة، فقد اعتاد محبوا آل البيت الأطهار-عليهم السلام- على زيارة المرقد الشـريف والتبرك به  بماء البئر.. غادرنا المرقد مبتهلين إلى الله تعالى أن يحفظ جميع مقدساتنا من أيدي الظلم و الظلام، إنّه سميع الدعاء.

 


كرار الفتلاوي- مركز تراث كربلاء


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq

تطبيق المعارف الاسلامية والانسانية :
يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :