مركز تراث الحلة
معالم اثرية
محلة الجباوين
التاريخ : 7 / 10 / 2017        عدد المشاهدات : 173

هي إحدى المحلات العريقة في مدينة الحلة، يرجع تاريخها إلى القرن السادس الهجري، سميت بهذا الإسم نسبةً إلى سكانها الذين جاؤوا من منطقة (جبّة) الواقعة في مدينة الرمادي، وكان أهلها يجلبون مادة (النورة) التي تستعمل في البناء بواسطة السفن إلى مدينة الحلة، ولأنَّ هذه المادة لا تباع بسرعة، مما فضّل بعضُ تجّار هذه المادة السكنَ في الحلة وقد استقروا فيها، وبمرور الزمن ازداد عددهم فأُطلق على مكان تجمعهم اسم جباوين.

كما لهذه التسمية رواية أخرى، مفادها أنَّ بعض أهلها كانوا يلبسون المعاطف الطويلة والتي تشبه الجُبّة، فأطلق عليهم اسم (الجباوين)، ومنهم من يرى بأنَّها سميت بهذا الإسم، لكثرة ما موجود فيها من الجِباب (جمع جُبْ) وهي (البئر) لأن أكثر البيوت في هذه المنطقة فيها (آبار)، وقد يكون السبب الأول هو الأقرب لهذه التسمية.

مرقد أبي القاسم (المحقق الحلي)

تقع محلة الجباوين بين محلتي التعيس شمالاً والمهدية جنوباً، فيما تحمل نسمات شط الحلة خيوط اشراقات الصباح لتداعب أجفان أهل المحلة وتوقظهم ليوم جديد يملؤه التفاؤل والمحبة، وتفل تلك الخيوط الذهبية لتغفوعند أطراف حي القاضية.

مرقد العلامة نجم الدين بن نما الربعي

تظُمُ محلة الجباوين بين أزقتها كبقية المحلات الحلية الوفية الأخرى عدداً كبيراً من مراقد العلماء ودوراً للعبادة، أهمها: مرقد أبي القاسم (المحقق الحلي) (قده)، ومرقد العلامة نجم الدين بن نما الربعي (رحمه الله) الذي كان من أعلام الفقه، وذا قَدَرٍعظيم وهو شيخ الفقهاء في عصره وأعلمهم، كان شاعراً وأديباً(ت645هـ)،ومرقد أبي الحسن السكوتي الحليّ الذي كان من علماء الشيعة الأتقياء، عابداً ورعاً عارفاً بالنحو واللغة شاعراً أديباً فاضلاً، ومرقد السيد حسن بن نعمة القطيفي البحراني الحائري الحلي، وقد سار على نهج والده في حب آل البيت (عليهم السلام)، هاجر أبوه من القطيف إلى كربلاء عام 1253هـ، يقع مرقده بالقرب من مرقد أبي الفضائل، وأصبح مرقده مسجداً يقصده المصلين لأداء الفرائض.

كما احتوت محلة الجبّاوين صرحينِ ابتدائيين نَهِلَ منهما أولاد المحلة العلم وهما: مدرسة الرشاد، ومدرسة المحمدية الواقعة قرب شارع الري حالياً.

ومن أهم شوارعها (الري) الذي يفصل محلتي التعيس والجباوين، وسمي بهذا الاسم لوجود دائرة الري والمبازل آنذاك، والتي بُني في مكانها الآن المديرية العامة لبلديات بابل، وشارع أبو القاسم، وقد سمي بهذا الإسم تيمناً باسم أبي القاسم المحقق (قده)، وكذلك شارع المحاكم، لوجود المحاكم سابقاً فيه.

شــــــــارع الــــــــري

ومن أهم أزقة المحلة (العگود): عگد اليهود، عگد العبيد، عگد ريمه، عگد الهَلَوْلَوْ.

أما المساجد وأمكنة العبادة : فكان مسجد ومكتبة المرحوم عبد الله العذاري، ومسجد المرحوم عبد الكريم الفلوجي، ومسجد السكوني، ومسجد الإمام الصادق(عليه السلام)، ومسجد الجباوين، وكانت هذه المساجد بمثابة مدارس لتعليم الصبيان الكتابة والقراءة.

كما يوجد في هذه المحلة معبدين للطائفة اليهودية، التوراة الأول، وهو بالقرب من حمام الحسين النسائي، والتوراة الثاني وهو بالقرب من شارع الري.

وقد سكن هذه المحلة شخصيات، وأسر كان لها القِدْح المعلى في نشر الثقافة والمعرفة في الحلة الفيحاء عامة، وفي هذه المحلة بخاصة، مثل بيت الفلوجي وبيت الحلو، حتى عدت من الركائز الثقافية في المدينة.

ومن أشهر أسواق هذه المحلة: سوق الهندي، وسوق الخلال، وسوق الدجاج، وسوق القصابين، وسوق الصاغة، وسوق آل عوض، وسوق التجار (البزازين).

 

 


اعلام مركز تراث الحلة


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq


كما يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :