مركز تراث البصرة
اهم الاحداث التاريخية
صَدُّ أهلِ البصرة زَحْفَ الخوارجِ في معركةِ دُولاب (سنة 65هـ)
التاريخ : 30 / 7 / 2017        عدد المشاهدات : 65

بعد الفراغِ السّياسيِّ الذي مُنيت به دولة بني سفيان بعدَ هلاك يزيد بن معاوية، ورفض ابنه معاوية الثّاني السُّلطة، حصلتْ اضطراباتٌ في معظم الولايات الإسلاميّة، فظهرتْ على أثرها ثوراتٌ، وقامتْ حروبٌ، منها ثورة عبد الله بن الزّبير وسيطرته على مكّة المكرّمة، فدانتْ لهُ الحجاز والبصرة والكوفة، ثمّ ظهور ثورة التّوَّابين، وثورة المختار الثّقفيّ، في الكوفة. وتسارعتْ الأحداث، فاستغلّتْ مجموعةٌ من الخوارج كانتْ تتمركز في الأهواز تلك الظّروف، وصارُوا يغزونَ القرية تلو الأخرى، بقيادة زعيمهم نافع بن الأزرق[1]، فروَّعوا النِّساء، وقتلُوا الرِّجال، إلّا مَنْ آمَنَ بدعوتهم[2]، وتبرَّأ مِنْ معتقده، وقال إنّه كان على ضلال، فسيطرُوا بذلك على الأهواز، وطردُوا ولاتَها. وبعد أنْ قويتْ شوكتُهُم، خطَّطوا لدخول البصرة، التي كانتْ منشغلةً بخلافها الذي كان بين الأزد وتميم؛ بسبب مسعود بن عمرو والي البصرة[3]، وبعد أنْ عَلِم أهلُها أنَّ الخوارجَ متوجِّهونَ إليهم، والدّولة منشغلة عن أمرهم، اجتمعُوا إلى الأحنف بن قيس يستشيرونه، ويشكون ذلك إليه، وقالُوا: ليس بيننا وبين العدوّ إلّا ليلتان، فقال الأحنف: إنّ فِعْلَهم في مصركم إنْ ظفرُوا به كفعلهم في سوادكم، فجدّو في جهاد عدوِّكم، فنسُوا عند ذلك خلافاتهم، وتوحَّدوا ضدّ عدوِّهم، فاجتمع إليه عشرة آلاف مقاتل، وقدْ أمَّرُوا عليهم مسلم بن عبيس بن كريز، فلمّا نفذ من جسر البصرة أقبل على النّاس، فقال: إنّي ما خرجتُ لأمتار ذهباً ولا فضّةً، وإنّي لأُحاربُ قوماً إنْ ظفرتُ بهم فما وراءهم إلّا سيوفهم ورماحهم، فمَن كان شأنه الجهاد فلينهضْ، ومَنْ أحبَّ الحياة فليرجعْ، فرجعَ نَفَرٌ يسيرٌ، ومضى الباقونَ معه، فلمّا التقَوا مع جيش الخوارج أخذُوا يحوزونَهُم عن البصرة، ويدفعونَهُم عنْ أرضها، حتّى إذا بلغا مكاناً مِنْ أرضِ الأهواز يُقال له: (دولاب)، تهيَّأ النّاس بعضهم لبعض وتزاحفُوا، فكان على جيش الخوارج زعيمهم نافع بن الأزرق، واقتتلَ الجيشانِ قتالاً شديداً، حتّى تكسَّرتْ الرِّماح، وعُقرتْ الخيل، وتضاربُوا بالسُّيوف والعُمُد، وكثُر فيهم القتل والجراح، فقُتِلَ في المعركة قائد جيش البصرة مسلم بن عبيس، وزعيم الخوارج نافع بن الأزرق، وكان ابن عبيس تقدَّم لأصحابه، قائلاً: إنْ أُصبتُ فأميركم الرّبيع بن عمرو، الغدّانيّ، وهو من بني يربوع، فلمّا أُصيب ابن عبيس أخذ الرّبيع الرّاية، وكان نافع بن الأزرق قدْ استخلف عبيد الله بن بشير بن الماحوز[4] من بني يربوع أيضاً، فاقتتلوا قتالاً شديداً، حتّى استمرّ القتال نيِّفاً وعشرينَ يوماً، قُتل فيها عددٌ كبيرٌ من الطّرفين، وتفشَّتْ الجراحُ بينهم، وأصابهم التَّعب، حتَّى كان الرَّجلُ منهم يضربُ الرَّجلَ فلا يُغني شيئاً من الإعياء، وقُتل الرّبيع قائد جيش البصرة، ثمّ أجمعوا على الحجّاج الحميريّ، الذي رفضَ أنْ يستلمَ الرّاية إلّا بعد إلحاحٍ، وعادَ القتالُ منْ جديدٍ، حتّى انتقضتْ الصُّفوف، وصارُوا كراديس، ثمَّ تبارز الحجّاج مع أحد فرسان الخوارج، وهو عمران بن الحارث، الرّاسبيُّ، فاختلفا بضربتين، كلُّ واحدٍ منهما قتل الآخر، وتولّى أمرَ جيشِ البصرةِ حارثة بن بدر، الغدّانيّ، وقدْ حاولَ أنْ يشدَّ مِن أزْرِ ما تبقّى مِنْ أصحابِهِ، لكن، بينما هم كذلك؛ إذْ جاءتْ سريّةٌ إلى الخوارج من اليمامة، وكانتْ بأوج قوَّتها؛ إذْ لمْ تكنْ شهدتْ القتالَ، فكانتْ لهم الغلبة، لكنْ لمْ يظفرُوا بدخول البصرة؛ بسبب هذه المواجهة التي لمْ يكونوا يتوقّعونها، وخسرُوا أبرز قادتهم في هذه المعركة، وهو رأس الخوارج نافع بن الأزرق.

 

المصادر:

  1. تاريخ الطبري ج4 ص477.
  2. شرح نهج البلاغة- ابن أبي الحديد ج4 ص140.
  3. الأغاني- أبي الفرج الأصفهاني ج6- ص386.
 

[1] نافع بن الأزرق بن قيس الحنفي البكري الوائلي. مؤسس فرقة الأزارقة إحدى فرق الخوارج التي تسمت باسمه.

صحب عبد الله بن عباس أول أمره، ثم ثار على عثمان بن عفان، وأيد علياً بن أبي طالب (عليه السلام)، إلى أن جاءت واقعة صفين وحادثة التحكيم بين علي(عليه السلام)، ومعاوية بن أبي سفيان، فمارسوا الضغط على أمير المؤمنين للموافقة على التحكيم، فوافق أمير المؤمنين من أجل درء الفتنة التي كادت أن تشق عصى جيشه، وبعد التحكيم اجتمعوا في حروراء (قرية من ضواحي الكوفة)، ونادوا بالخروج على علي (عليه السلام)، وكانت تلك بداية فرقة الخوارج.

[2] هي دعوة قائمة على التكفير وسفك الدماء، ففي أصل عقيدتهم أن من عمل الكبائر من الذنوب يُعد كافراً وخالداً في نار جهنم، وأن فكرهم مناهض لفكر الدين الحنيف الذي جاء به النبي (ص) من الرحمة والرئفة والتسامح.

[3] مسعود بن عمرو الأزدي هو من أجارَ عبيد الله بن زياد عندما وثب به أهل البصرة بعد هلاك يزيد بن معاوية، فخرج الى الشام واستخلف مسعوداً على البصرة، فقالت بنو تميم وقيس لا نرضى ولا نولي علينا إلا رجل ترضاه جماعتنا، فقال مسعود: استخلفني عبيد الله ولا أدع ذلك أبداً، وخرج في قومه حتى انتهى الى القصر فدخله، ثم صعد منبر المسجد وأخذ يبايع كل من أتاه، فجاءت عصابة من الخوارج الى المسجد فقتله أحدهم وضنت الأزد أن تميم قد قتلوا مسعوداً ونشب على أثر ذلك اقتتال كبير كانت نهايته الصلح.

[4] ابن الماحوز هو عبيد الله بن بشير بن الماحوز السليطي اليربوعي التميمي. رئيس الخوارج الأزارقة في الأهواز، وما حولها. كان مع نافع بن الأزرق ثم خلفه بعد مقتله، اشتبك في معارك مع قادة عبد الله بن الزبير، وهم عمر بن عبيد الله بن معمر، والمهلب بن أبي صفرة، وقُتل أخيراً على يد جيش المهلب.


وحدة الاعلام / عبد العزيز مسلم


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq


كما يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :