مركز تراث البصرة
ادبية
الفرزدق في سطور
التاريخ : 27 / 7 / 2017        عدد المشاهدات : 98

  أبو فراس، همّام بن غالب بن صعصعة، التميميّ، ولقّب بالفرزدق؛ لغلظ وجهه وشبهه بالرّغيف[1].

     كان صعصعة جدّ الفرزدق يقال له (محيي الموءودات)؛ وذلك أنّه كان مرّ برجل من قومه, وهو يحفر بئراً وامرأته تبكي، فقال لها صعصعة: ما يبكيك؟ قالت: يريد أن يئد ابنتي هذه، فقال له: ما حملك على هذا؟ قال: الفقر، قال: أشتريها منك بناقتين يتبعهما أولادهما، تعيشون بألبانها ولا تئد الصّبية, قال: قد فعلت، فأعطاه الناقتين وجملاً كان تحته فحلاً، وقال في نفسه: إنّ هذه لمكرمة ما سبقني إليها أحد من العرب.

فجعل على نفسه أن لا يسمع بموءودة إلا أفداها، فجاء الإسلام وقدْ فدى ثلاثمائة، وقيل: أربعمائة, وكان الفرزدق يفتخر بهذه المكرمة, وفخر بذلك في عدّة قصائد, منها  قصيدته التي أوّلها:

        أبي أحد الغيثين صعصعةُ الذي        متى تُخلف الجوزاء والدّلو يُمطرِ

        أجار بنات الوائدين ومَن يُجــر         على الفقر يُعلم أنّه غير مُخْـــــفِرِ

      على حين لا تُحيى البنات وإذْ هم         عكوفٌ على الأصنام حول المُدوَّرِ

وفد غالب بن صعصعة على النبيّ صلى الله عليه وآله، فأسلم, وكان قد وفده أبوه صعصعة على النبيّ صلى الله عليه وآله, فأخبره بفعله في الموءودات فاستحسنه, وسأله: هل له في ذلك أجر؟ قال: نعم [2].

كان والد الفرزدق غالب بن صعصعة يحيى حياة بدويّة، ويملك إبلاً وأنعاماً، فلمّا بُنيت البصرة سنة (14هـ) نزل جنوبها، واشتهر هناك بكرمه[3].

أمّا والدة الفرزدق فهي: أينة بنت قرظة الضبّيّة.

 وزوجته هي: النّوار ابنة أعين بن ضبيعة المجاشعيّ، وكان الإمام عليّ عليه السلام قدْ وجّه أباها إلى البصرة  فقتله الخوارج غيلة، وماتتْ النّوار في البصرة مطّلقة منه[4].

مكث الفرزدق لا يُولد له، فعيّرتْه أمرأتُه النّوار بذلك، فقال:

            قالت: أراه واحداً لا أخاً له              يؤمِّله في الوارثينَ الأباعـــــدُ

           لعلك يوماً أنْ تريني كأنّما                بنيَّ حواليَّ الأسودُ الحــــواردُ

          فإنّ تميماً قبل أن يلد الحصى             أقام زماناً وهو في النّاس واحدُ 

   فولد له بعد ذلك خمسة من الأولاد، وليس لواحد من ولده عقب إلا النّساء[5].

نشأ الفرزدق على حبّ آل البيت، وعلى الاعتقاد بحقّهم في الخلافة, ومِن مواقفه الدالّة على ذلك:

  • أنّه لقي الحسين بن عليّ عليهما السّلام متوجّهاً إلى الكوفة, فقال له الحسين عليه السلام: ما وراءك؟ فقال يا بن رسول الله صلى الله عليه وآله، أنفس الناس معك, وأيديهم عليك، قال: ويحك معي وقر بعير من كتبهم يدعونني ويناشدونني الله.  فلمّا قتل الحسين عليه السلام, قال الفرزدق:

إذا غضبت العرب لابن سيّدها وخيرها فاعلموا أنّه سيدوم عزّها وتبقى هيبتها, وإن صبرت عليه ولم تتغيّر, لم يزدها الله إلا ذلاً إلى آخر الدهر, وأنشد في ذلك[6]:

              فإن أنتمُ لم تثأروا لابن خيركم          فألقوا السّلاح واغزلوا بالمغازل

  • ومنها: أنّ هشام بن عبد الملك حجّ في حياة أبيه فطاف بالبيت وجهد أن يصل إلى الحجر الأسود ليستلمه, فلم يقدر على ذلك لكثرة الزحام, فنُصب له كرسيّ وجلس عليه ينظرُ إلى النّاس, ومعه جماعة من أعيان الشّام. فبينما هو كذلك؛ إذ أقبل الإمام زين العابدين عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب عليهم السلام, فطاف بالبيت. فلمّا انتهى إلى الحجر تنحّى له الناس حتى استلمه, فقال رجل من أهل الشّام لهشام: مَن هذا الذي هابه النّاس هذه الهيبة؟ فقال هشام: لا أعرف؛ مخافة أن يرغب فيه أهل الشام, وكان الفرزدق حاضراً, فقال: أنا أعرفه، ثمّ اندفع فأنشد:

                  هذا الذي تعرف البطحاء وطأته      والبيت يعرفه والحلّ والحرم

إلى نهاية قصيدته المعروفة بـ(ميميّة الفرزدق)، فغضب هشام, فحبسه بين مكّة والمدينة؛ لما أبداه من محبّةٍ لأهل البيت عليهم السلام, ولتعريفه بهم في قصيدته[7].

لكنّ إظهار التشيّع لم يدم  طويلاً عند الفرزدق؛ إذْ اضطرته الأحداث السّياسيّة المتلاحقة إلى مهادنة الأمويّين وممالأتهم ومدحهم (تقيّةً)؛ تجنّباً لغضبهم وملاحقتهم؛ لذلك نجد أنّ ديوانه يشتمل على العديد من قصائد المدح التي نظمها في بعض خلفائهم وأمرائهم وقادتهم[8].

أمضى الفرزدق شطراً كبيراً من حياته يناضل الشّعراء فيغلبهم, حتى شغل الناس في زمانه, وجعلهم يترقّبون ما كان يدور بينه وبين أقرانه من الشّعراء، وعلى رأسهم جرير بن عطيّة الخطفيّ من مهاجاة مريرة دامت زمناً طويلاً, لم يُسكتها إلا الموت، عُرفتْ بـ(النقائض).

وقدْ تباين النقّاد من بعد في تحديد منزلة الفرزدق ومكانته في الشّعر, فمنهم مَن جعله أشعر النّاس, ومنهم من قدّمه على خصمه جرير, ومنهم من أخّره عنه, أو ساواه معه. وقدْ ترك الفرزدق لعشّاق الشّعر العربيّ ومتذوّقيه ديواناً ضخماً, ضمّ بين دفّتيه مئات القصائد والمقطوعات, التي تنوّعت موضوعاتها بين الفخر والهجاء والمديح والغزل والرّثاء، وغيرها.

وكانتْ ألفاظ الفرزدق, جزلة فخمة كثيرة الغريب, بلغتْ في ديوانه أربعين ألفا[9], حتّى قيل: لولا الفرزدق لذهب ثلث اللّغة[10].

ودارت أشعار الفرزدق في كتب النّحاة و اللّغويّين, كما دارتْ في كتب التاريخ والأخبار؛ لاشتمالها على كثير من أيّام العرب ومناقبهم ومثالبهم.

 مات الفرزدق في سنة عشر ومائة, وقدْ نيّف على التّسعين سنة، ودفن في البصرة[11].

ويُروى أنّ الفرزدق أصيب بـ(الدّبيلة)[12]، أو (ذات الجنب)[13]، ومات وقدْ قارب المائة[14].

 وقدْ رثاه جريرٌ بأبيات يقول فيها[15]:

               فلا ولدت بعد الفرزدق حامـل       ولا ذات بعل من نفاس تعلّت

              هو الوافد المأمون والراتق الثأى     إذا النّعل يوما بالعشيرة زلّـت

 

[1]- الزركلي, الأعلام: ج8, ص93.

[2]- الأصفهاني, الأغاني: ج21, ص199.

[3]- فرّوخ, تاريخ الأدب العربي: ج2, ص649.

[4]- ابن قتيبة, الشّعر والشّعراء: ج1, ص387.

[5]- ابن قتيبة, الشّعر والشّعراء: ج1, ص383.

-[6] المصدر نفسه: ج21, ص264.

-[7] المصدر نفسه: ج21, ص265.

-[8] صلاح الدّين الهواري, ديوان الفرزدق.

[9]- فرّوخ, الأدب العربي: ج1, ص651.

[10]- الأصفهاني، الأغاني: ج21, ص272.

- [11]الزركلي, الأعلام: ج8, ص94.

[12]- تجمع قيحي في الجوف.

[13]- التهاب في غشاء الجنب.

[14]- الأصفهانيّ, الأغاني: ج21, ص271.

[15]- المصدر, نفسه: ج21, ص273.


إعداد حسين علي أيّوب


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq


كما يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :