مركز تراث كربلاء
بيوتات وعشائر
مجلس السيد هاشم الأشيقر
التاريخ : 4 / 6 / 2017        عدد المشاهدات : 179

   من معالم مدينة كربلاء القديمة عند دخولك الفرع المقابل لمرقد العلاّمة الشيخ احمد بن فهد الحلي، يصادفك زقاقان أحدهما يقع على اليمين ويعرف بـ"عگد ميري أبو الحصران" والثاني يقابله ويعرف بـ" عگد السيد هاشم الأشيقر" وفي وسطه تقع الحديقة ثم ينتهي الزقاق بدور السادة آل الأشيقر.

   هذه الحديقة أنشئت في مطلع الثلاثينيات من القرن الماضي، بسعي المرحوم السيد هاشم السيد عبد الحسين الأشيقر الذي عرف بسعة الاطلاع والمعرفة، وكان فاضلاً جليلاً تقيّاً زاهداً، لا يبخل على المساكين، ولا يغني على المحتاجين، وقد أكّد الكثيرون على صلاحه.

      كان يفد إلى مجلسه الأعيان والوجوه ورجال العلم والأدب في مساء كل يوم، وقد كسب السيد هاشم ثقة الجميع، فأصبح محط أنظارهم وكعبة آمالهم، وذلك لسموّ أخلاقه وحسن سياسته ومقدرته وكفاءته، يساعده في إدارة المجلس ابن أخيه المرحوم السيد يوسف بن السيد أحمد الأشيقر. وهذا المجلس الموقّر له وزنه.

مجلس السيد هاشم الاشيقر وهو يتوسّط مجموعة من السادة الكربلائيين

    كان يحضره كل من العلاّمة السيد عبد الحسين الكليدار آل طعمة سادن الروضة الحسينية وولده السيد عبد الصالح، وكذلك السيد مرتضـى آل ضياء الدين سادن الروضة العباسية وولده السيد محمد حسن، والشاعر الشيخ محمد عبد الله القريني، والسيد كاظم عبّود آل نصر الله، والسيد يونس آل نصر الله، والسيد حسن السيد محمد آل نصـر الله، وحميد بستان، والسيد إبراهيم شمس الدين القزويني، والسيد جواد السيد يوسف آل طعمة، وولده السيد صالح، وعبد الحميد الوكيل، والسيد أحمد زيني، والسيد جواد جلوخان وولده السيد مصطفى، والسيد محمود الوهاب، والسيد مرتضى السرخدمة آل طعمة، والسيد عبد الأمير فتح الله آل طعمة، والسيد سعيد المختار وولده السيد محمود، والسيد جواد البغدادي وغير هؤلاء.

كانت تجري هناك النّوادر والطرائف التي تسـرّ الحضور، ثمّ يتشعّب الحديث عن الفلاسفة والشعراء وهم ينشدون روائع المنظوم ويتحدّث المتحدّثون بكل ما يتعلق بشؤون الفكر والكتاب العربي.

    يترنّم البعض بشعر أبي العلاء المعرّي والبعض الآخر بشعر المتنبي وآخر بشعر الشـريف الرضي، و يتحدث آخرون عن الحكيم عمر الخيّام الذي اشتهر برباعياته التي تشتمل على كثير من الجدل والوصف والسخرية والنّقد والمزاح ، وعلى مسائل فلكية وخلقية وأدبية وفلسفية نظمها في أزمنة وأمكنة مختلفة، وهي تمثل ذوقه وتفكيره تمثيلاً خاصًّا.

      استمر هذا المجلس حتى أجاب السيد يوسف داعي ربّه يوم 8 ذي الحجّة سنة 1363هـ- 1943م، معقباً أنجاله الأفاضل منهم المحامي عبد الصاحب الأشيقر صاحب جريدة "شعلة الأهالي" الكربلائية، والدبلوماسي السيد عبد المهدي، والمهندس السيد عبد الهادي، والمحامي السيد محمد علي، والدكتور السيد محمد حسن.

 


وحدة الإعلام


اتصل بنا
يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الاتصال على هواتف القسم
+964     7602326873
+964     7721457394
أو عن طريق ارسال رسالة عبر البريد الالكتروني
media@mk.iq
info@mk.iq


كما يمكنكم ارسال رساله عن طريق ملء النموذج التالي :
اتصل بنا

او مواقع التواصل الاجتماعي التالية :